عربي ودولي

70 مليون شخص تحت الحجر الصحي في امريكا

الداعي نيوز / وكالات

فرضت 3 ولايات أميركية كبرى العزل أو “الحد من الحركة” على مواطنيها من أجل مواجهة العاصفة التي خلفها فيروس كورونا، الذي بدأ يجهد بالفعل النظم الصحية بشدة في أجزاء واسعة من أوروبا.

وأعلنت ولايتي نيويورك وإلينوي أنهما ستقيدان حركة السكان إلى حد كبير في منازلهم ابتداء من نهاية هذا الأسبوع، بعد أن فعلت كاليفورنيا أكبر ولاية أميركية، ذلك الجمعة.

وستسري تلك القيود على الحركة السبت في إلينوي والأحد في نيويورك، في حين تستعد ولايتي كونيتيكت وأوريغون لخطوات مماثلة.
ويبلغ عدد سكان الولايات الثلاث مجتمعة أكثر من 70 مليون نسمة.

وفي وقت سابق، أعلن عمدة نيويورك أن جميع العاملين في القطاعات غير الأساسية سيطلب منهم البقاء في منازلهم قدر الإمكان، وسيتم حظر التجمعات بأي حجم، كما سيتم عمل استثناءات للمهمات الأساسية، مثل شراء البقالة والأدوية، وممارسة الرياضة.

على صعيد متصل، أدت عمليات الإغلاق في ولاية كاليفورنيا وغيرها من الولايات إلى انهيار أسواق الأسهم مرة أخرى.

كما شهدت وول ستريت أسوأ أسبوع لها منذ الأزمة المالية عام 2008، حيث انخفض مؤشر داو جونز الصناعي بأكثر من 900 نقطة وبانخفاض 17 بالمائة خلال الأسبوع.

بالتزامن يجهد المسؤولون في أمريكا من أجل الحد من تكرار ما حدث في الصين وأوروبا، حيث أنهكت الخدمات الطبية في مدينة ووهان وسط الصين في وقت سابق من هذا العام، كما بدأ الجسم الطبي في إيطاليا وإسبانيا يرزحان أيضاً تحت ظل “الوباء” الذي قضى على أكثر من 11 ألف شخص حول العالم، وأصاب أكثر من ربع مليون في آخر الإحصاءات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق