مقالات

ياعمال العالم إنتحروا

هادي جلو مرعي

الداعي نيوز / مقالات

في تاريخ حركات التحرر التي قادتها النقابات العمالية في العالم كانت الإنتصارات المؤقتة والوهمية هي الشغل الشاغل للمتنورين والحركيين في الصالونات الثقافية، وفي الشارع المزدحم بالرفض للرأسمالية، والحكومات المستبدة قاهرة الشعوب، ومع الوقت أخذت الرأسمالية تهين الطبقة العمالية، بينما الحكومات المتلفعة بشعارات التحرر العمالي، وإنقاذ الشعب تتخلى رويدا عن نهجها الثوري، وتكرس جهودها للحفاظ على نظام الحكم الذي يحقق لها المنافع دون أن تلتفت الى مهامها الحقيقية والإنسانية التي يجب أن تكون مسؤولية راسخة، وليست شعارات ثورية فارغة تمر، ثم تنسى.
بعد عقود من النضال طويلة ظهر عمال العالم دون إنجاز حقيقي، وصاروا كشخص يلتذ بعذاب نفسه، وجلد جسده المرهق، وهو يعلم أن لانهاية لهذا العذاب إلا بإستسلام الضحية لسوط الجلاد، وإعلان البراءة من الأفكار، وشعارات التحرر الثورية، وهاهم العمال اليوم جزء من حالة الإنهيار العالمي التي تطبق على الراسمالية، واليسار، والحركات الرافضة لهيمنة رأس المال، والشركات العابرة للحدود، والمتحكمة بمسير البشرية، ويبدو الجميع ضحايا لإنخفاض أسعار النفط، وإنهيار الإقتصاد العالمي دون إستثناء حيث يتعرض الجسد الإنساني الى الصدمات مايتسبب بمزيد من الأذى للمجموعة البشرية عامة حتى صار الحديث عن الطبقة العمالية ترفا فكريا لاقيمة له لأنه لايقدم خبزا لأحد.
التوحش هو الذي سيسود، وسيفود العالم في الفترة المقبلة حيث يكون قادة العالم متحررين من القيود الدستورية لحماية الحدود والإقتصاد الوطني بسبب الخشية من المنافسة والمؤامرات والأوبئة الفتاكة التي أخذت من البشرية كبرياءها، وأذلتها بقسوة.
ياعمال العالم إنتحروا فليس من مستقبل حقيقي، وليس من تغيير، وكل ماتفعله الحكومات ان تمارس الإغلاق والتشدد في الحجر الصحي الذي يبدو وسيلة إنقاذ محددة، ولكنها ليست نهائية فمع إستمرار الوباء يتحول العالم الى سياسة مناعة القطيع، وإنهاء الإغلاق..
عيد العمال مجرد تراث فكري لم تعد له من قيمة، وصار ذكرى تلوكها الألسن. فإنتحروا ايها العمال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق