منوعات

ويبر : فيراري لا يملك القوة الكافية لهزيمة مرسيدس

الداعي نيوز : انتزع سيباستيان فيتل، صدارة بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات من لويس هاميلتون في سباق النمسا خلال العام الماضي، لكن سائق فيراري لا يستطيع تكرار هذا في سبيلبرج، يوم الأحد.

وبعد 8 سباقات يتأخر السائق الألماني عن نظيره سائق مرسيدس بفارق 76 نقطة ولا يمكنه اللحاق به سوى في أغسطس حتى لو انسحب هاميلتون من 3 سباقات متتالية وهو أمر مستبعد إذ لم يحدث ذلك سوى مرة واحدة منذ 2016.

ولم يفز فيتل، الذي نال جميع ألقابه الأربعة مع رد بول، في آخر 16 سباقًا وارتكب بعض الأخطاء المكلفة فيما انتصر هاميلتون في 14 من آخر 20 سباقًا.

وزادت التساؤلات بشأن أداء فيتل تحت الضغط فيما يسير هاميلتون نحو لقبه السادس في بطولة العالم.

ويشعر السائق الأسترالي المعتزل مارك ويبر أن فيتل ما زال يملك الكثير لكنه بحاجة إلى دعم وأداء أفضل من أقدم وأشهر فريق في تاريخ فورمولا 1.

وأبلغ “أعتقد أنه بحاجة إلى مساعدين أكثر ومسؤوليات أقل في الفريق وضمان التعامل مع المشاكل”.

وتابع ويبر “سيباستيان ما زال يملك القوة لكنه يواجه تحديا حقيقيا بمحاولة التفوق على مرسيدس بقيادة لويس هاميلتون في كل أسبوع”.

ويحتل فيتل المركز الثالث في بطولة العالم متقدما بفارق 24 نقطة عن زميله شارل لوكلير صاحب المركز الخامس، ولم يفز فيراري بلقب في بطولة العالم منذ 2008.

وقال فيتل في فرنسا الأحد الماضي “لا أجد أي اختلاف في التحدي الحالي عن العام الماضي أو الأعوام السابقة. نحن في مكان أفضل من ربما 2015 و2016 لذا أعتقد أن في 2017 و2018 قطعنا خطوات في الاتجاه الصحيح”.

وواصل “نعم في هذا الوقت من الموسم الماضي كنا أكثر تنافسية لكن الحال تغير.. من المهم أن ننظر إلى الخلف في تلك السباقات ونفهم ما الذي يجب تطويره”.

وكانت سيارة فيراري مثار الحديث خلال تجارب ما قبل بداية الموسم بسرعتها في الخطوط المستقيمة في برشلونة لكنها تفقد الوقت في المجمل لصالح مرسيدس في المنعطفات والوصول إلى حلول لتلك المشاكل يتطلب بعض الوقت.

وكان يمكن لفيراري الفوز في البحرين لولا مشكلة محرك لوكلير الذي كان في الصدارة بعد البدء من مركز أول المنطلقين.

وفي كندا تصدر فيتل السباق من مركز أول المنطلقين قبل أن يتعرض لعقوبة زمنية مثيرة للجدل منحت الفوز لهاميلتون.

وانتقل السائق الألماني إلى فيراري في 2015 على أمل اتباع خطوات مواطنه مايكل شوماخر لكن ذلك يتراجع مع زيادة شعبية لوكلير.

وقال ويبر “رد بول مثل فريق في فورمولا 3 مقارنة مع فيراري. هناك حديث عن فيراري كل يوم في جازيتا ديلو سبورت. إنها ديانة (في إيطاليا) وليس من السهل أن تكون سائقا (في الفريق)”.

وأضاف في إشارة إلى العصر الذهبي في بداية القرن الحالي عندما نال الفريق 6 ألقاب متتالية في بطولة الصانعين مع رئيسين أجنبيين “لو أردتم أفضل فترة لفيراري فانظروا إلى الماضي عندما كان هناك روس (براون) وجان (تود)”.

وأوضح ويبر “الفريق كان يملك مزيجا كبيرا من الثقافة وأعتقد أن هذا هو الأمر الغائب الآن”.

وتابع “لويس سيفوز باللقب ومرسيدس سيحرز لقب الصانعين. هذا واضح. مرسيدس أقوى كثيرا. فيراري لا يملك القوة الكافية. الأمر مثل كرة القدم فمرسيدس يحقق النتائج وفيراري بحاجة لتقديم أفضل ما لديه”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق