منوعات

وكالة الفضاء الأوروبية تعرض إذابتها لقطعة من قمر اصطناعي

الداعي نيوز – متابعة : وضعت وكالة الفضاء الأوروبية قطعة من قمر اصطناعي في نفق رياح بلازميّ فائق السخونة، لتحويلة إلى معدن سائل.

أجرتْ الوكالة هذه التجربة لتُبيِّن كيف أن الأقمار الاصطناعية عند ارتدادها إلى الغلاف الجوي يحترق بعض أجزائها في حين تصمد أجزاء أخرى وتسقط على الأرض؛ موضِّحةً الحاجة إلى تصاميم جديدة تَضمن الاحتراق التام لجميع الأجزاء.

تمثل هذه التجربة جزءًا من مبادرة «فضاء نظيف» التي أطلقتها الوكالة لحل مشكلة المخلفات الفضائية، تلك الأقمار الاصطناعية الخَرِبة وغيرها من المعدات البشرية التي تتكوم في الفضاء حول كوكبنا.

فوضعتْ هذه القطعة -البالغ طولها 10 سم وعرضها 4 سم- ضمن ما يشبه الجحيم، في نفق رياح بلازمي تابع لمركز الطيران والفضاء الألماني، وفصَّلت أمر تجربتها في بيان صحفيبعدئذ.

سخّن الفريق القطعة إلى بضعة آلاف درجة مئوية، حتى «انصهرت تمامًا عند مستوى التدفق الحراري العالي؛» وإنْ كان في التجربة ما «خرج عن نماذج التنبُّؤ» على حد قول تييجو سواريس، مهندس قسم الفضاء النظيف التابع للوكالة.

جاء هذا الخبر بعد أقل من شهر من نجاح شركة سبيس إكس بقيادة إيلون ماسك في إطلاقأول 60 قمرًا من الأقمار الاصطناعية الميكرويّة التي يبلغ عددها 10,000 ومن المخطط إطلاقها إلى المدار الأرضي المنخفض ضمن مشروع ستارلنك.

كان المجتمع الفلكي انتقد هذه الخطوة بحجة أن أقمار سبيس إكس ستتكوم في السماء؛

لكنماسك ردَّ بقوله إن الشركة صمَّمت تلك الأقمار الاصطناعية بطريقة تجعلها «تحترق تمامًا» عند دخولها في الغلاف الجوي من جديد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق