منوعات

وكالة الفضاء الأوروبية: الإشعاع سيجعل مهمة المريخ قاتلة

الداعي نيوز – متابعة : قال إيلون ماسك مرة إنه من المحتمل أن ينتقل للعيش في المريخ خلال فترة حياته، لكن قبل أن نستقر على الكوكب الأحمر علينا أن نستمع إلى وكالة الفضاء الأوروبية التي تطالب بتوخي الحذر الشديد.

سبب هذا التحذير أن المريخ يفتقر إلى الحواجز الطبيعية التي تحمينا نحن أبناء الأرض من الإشعاع الكوني، ما يعرض رواد الفضاء لخطر الظروف الصحية القاتلة. 

إلا أن العلماء يسعون إلى إيجاد حل يقينا هذا الخطر، وتقول وكالة الفضاء الأوروبية إنها تستخدم مسرعات الجسيمات لإعادة إنشاء الإشعاع الكوني في بيئة محكومة وبناء الدروع التي يمكن أن تحمي المستكشفين المستقبليين.

يتعرض رواد الفضاء على متن المحطة الفضائية الدولية إلى شدة إشعاع كوني تزيد عن مئتي ضعف ما يتلقاه البشر على الأرض، وفقًا لموقع إكستريم تيك. 

وتقفز هذه النسبة على سطح المريخ إلى 700 ضعف، حتى أن ويظن بعض العلماء أن مستوطني المريخ سيمرون بمرحلة طفرات سريعة تؤدي للتكيف مع هذه النسبة.

وقال ماركو دورانتي عالم الفيزياء في وكالة الفضاء الأوروبية في بيان صحافي «المشكلة الحقيقية هي عدم معرفتنا الدقيقة بالمخاطر. نحن لا نفهم الإشعاع الفضائي جيدًا وتأثيراته طويلة الأمد غير معروفة.»

وجدت وكالة الفضاء الأوروبية أن البقاء لمدة ستة أشهر على سطح المريخ من شأنه أن يعرض رواد الفضاء إلى 60 بالمئة من الحد الأقصى لجرعة الإشعاع الموصى بها طوال حياتهم المهنية

.

تشير التجارب الجارية إلى أن الليثيوم مادة واعدة للمركبات الفضائية والدروع الإشعاعية المستقبلية، وفقًا للبيان الصحافي، لكن العلماء لم يصلوا إلى التقنية التي تجعل السفر إلى الفضاء آمنًا.

وقال دورانتي «كما يظهر الآن، لا يمكننا الذهاب إلى المريخ بسبب الإشعاع. فمن المستحيل حتى اليوم المحافظة على حدود الجرعة المقبولة.»

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق