المحلية

وزير النفط يوعز بإضافة وحدة إنتاجية لمصفى القيارة بطاقة 70 الف برميل يومياً

الداعي نيوز / بغداد

اوعز وزير النفط، احسان عبد الجبار اسماعيل، الاحد، بإضافة وحدة إنتاجية لمصفى القيارة بطاقة 70 الف برميل يومياً.

وقال بيان لمكتبه الاعلامي تلقت “الداعي نيوز” نسخة منه، ان “وزير النفط احسان عبد الجبار اسماعيل تفقد مصفاتي القيارة بمحافظة نينوى والصمود في بيجي بمحافظة صلاح الدين  للاطلاع على سير تنفيذ مشاريع الاعمار والتأهيل “.

واكد على “اهمية الاسراع بخطط زيادة الانتاج  في مصفى القيارة ، واوعز وزير النفط  باضافة وحدة جديدة للإنتاج بطاقة (70) الف برميل باليوم اثناء جولة تفقدية لمصفى القيارة والصمود في بيجي بمحافظة صلاح الدين “.

واشار وزير النفط بحسب البيان الى ان “خطط الوزارة تهدف الى زيادة الانتاج من مصافي الشمال الى 280 الف برميل باليوم” ، مؤكداً على انه “وفي ضوء تراجع أسعار النفط، والصعوبات التي تواجه الاقتصاد العراقي، فإن الوزارة تعول كثيراً  على قطاعات التصفية والغاز و الصناعات البتروكيمياوية وتعدها ركيزة اقتصادية لادامة وتعزيز التنمية الوطنية ، وقد اعدت الوزارة الخطط التي تحقق هذا الهدف” .

وعلى صعيد متصل حث اسماعيل العاملين في مصفى الصمود في بيجي خلال اجتماع عقده مع مدير شركة مصافي الشمال والعاملين في الشركة على “زيادة الانتاج و التعجيل في مشاريع تأهيل وتطوير الوحدات الانتاجية المتضررة جراء العمليات الارهابية التي لحقت المصفى في وقت سابق” ، مؤكدا  أن “الوزارة عازمة على رفع الطاقة الانتاجية للمصفى الى اكثر من (280) الف برميل باليوم من خلال مشاريع التاهيل وتنفيذ مشاريع جديدة”.

من جانبه قال وكيل الوزارة لشؤون التصفية حامد يونس ان “الطاقة الانتاجية لمصافي الشمال حاليا اكثر من (75) الف برميل باليوم، ومن المؤمل ان تصل إلى (120) الف برميل باليوم نهاية العام الحالي، على الرغم من التحديات الصحية المتمثلة بجائحة كورونا ( كوفيد – 19) التي قيدت حركة العمل والعاملين بسبب المحددات الصحية، لكنها لم تؤثر على سير وتائر العمل في المشاريع التي تنفذ، وذلك لاصرار العاملين الذي ساهم في المضي قدما لتحقيق خطط الوزارة في زيادة معدلات الانتاج لدعم الاقتصاد الوطني للبلاد”.

فيما شدد مدير عام شركة مصافي الشمال قاسم عبد الرحمن على “المضى قدماً بتنفيذ مشاريع الاعمار والتاهيل لجميع المصافي والعمل على زيادة الانتاج وتحسين نوعية المنتجات النفطية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق