المحلية

وزير الكهرباء يبحث مع السفير التركي في بغداد الربط الكهربائي المشترك بين البلدين

الداعي نيوز / بغداد

بحث وزير الكهرباء العراقي ماجد مهدي، الثلاثاء، مع السفير التركي في بغداد فاتح يلدز، الربط الكهربائي المشترك بين البلدين.

وقالت وزارة الكهرباء العراقية، في بيان تلقت “الداعي نيوز” نسخة منه ، إن “وزير الكهرباء بحث في مكتبه بمقر الوزارة، مع السفير التركي في بغداد فاتح يلدز، سبل التعاون المشترك بين البلدين في مجال الطاقة الكهربائية”.

وأضاف البيان: “الوزير شدد على توطيد العلاقات الاقتصادية والأخوية بين البلدين والتي ستكون ضمن خطط الوزارة في الفترة المقبلة، والمتمثلة بعدة مشاريع، أبرزها الربط المشترك بين البلدين لمنظومة الطاقة الكهربائية”.

وأشار الوزير إلى “الدور الكبير الذي يلعبه القطاع الخاص في مختلف دول العالم بتوفير الطاقة الكهربائية في مجال الإنتاج، حيث لا يمكن أن يتم ذلك دون التحرر من القيود الروتينية”.

من جانبه، أوضح السفير التركي، “أهمية مشروع الربط المشترك الذي سيعود بالنفع الكبير على البلدين”.

ولفت إلى أنه “سيخلق سوقا تجاريا واعدا، يعمل على تحريك تجارة الطاقة بين البلدان المجاورة بشكل عام، فضلا عن إيجاد شبكة كهربائية تزامنية متكاملة تهدف إلى أحداث استقرار في منظومة الطاقة”.

واتفق الجانبان، على “ضرورة القيام بزيارات متبادلة لتبادل الخبرات، بما يعود بالنفع على كلا البلدين، والتأكيد على استغلال الفرص الاستثمارية، ومد آفاقها، وجذب الشركات التركية المتخصصة إلى العراق لتسهم في تطوير منظومة الكهرباء في البلاد” حسب المصدر ذاته.

ويبلغ إنتاج العراق من الطاقة الكهربائية وفقا لوزارة الكهرباء 13500 ميجاوات، فيما يخطط لإضافة 3500 ميجاوات خلال العام الحالي عبر إدخال وحدات توليد جديدة إلى الخدمة.

وتزداد معاناة العراقيين وخصوصا آلاف النازحين في مختلف المحافظات بسبب ضعف تجهيز الطاقة الكهربائية إلى المنازل ومخيمات النازحين التي تفتقد إلى المقومات الأساسية للسكن المؤقت.

ويأتي اللقاء وزير الكهرباء مع سفير انقرة لدى بغداد فيما بدأت الحكومة التركية، الأربعاء، تشغيل أول توربين في سد إليسو على نهر دجلة، جنوب شرقي تركيا، على الحدود مع العراق، الأمر الذي يهدد بغداد بعد أن شرد المشروع آلاف الأتراك.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد أعلن قبل أسبوع، أن أنقرة ستبدأ تشغيل واحد من ستة توربينات لسد إليسو، في 19 مايو، الأمر الذي سيقلل كمية المياه التي تصل للعراق من نهر دجلة.

وبحسب وكالة “رويترز”، فقد تسبب السد، الذي قررت الحكومة التركية إنشاؤه في عام 1997 من أجل توليد الكهرباء، في تشريد نحو 80 ألف شخص من 199 قرية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق