المحلية

وزير الكهرباء : انتاج الطاقة تجاوز الـ 16 ألف ميغاواط ولأول مرة في البلاد

الداعي نيوز – متابعة : أعلن وزير الكهرباء، لؤي الخطيب، الأربعاء (15 أيار 2019) أن انتاج الطاقة تجاوز الـ 16 ألف ميغاواط في البلاد، فيما أعلنت الوزارة تشكيل لجنة لتقييم اداء شركات الخصخصة التي أحيلت لها سابقاً، عقود الجباية والخدمة للكهرباء ضمن الـ 70 بالمئة من شبكات التوزيع . 

وقال الخطيب في تصريح صحفي، إن “انتاج الطاقة في البلاد تجاوز يوم أمس، 16 ألفا و300 ميغاواط”، والذي أكد انه “يتحقق للمرة الاولى في تاريخ البلاد”، منبهاً إلى أن “متوسط الاحمال كان بحدود 14 ألفا و600 ميغاواط، بفارق يصل الى 1700 ميغاواط”.

وأكد الوزير، أن “حجم الانتاج، سيتيح للوزارة تجهيز المواطنين بطاقة تتراوح بين 20 و24 ساعة يوميا، برغم ارتفاع درجات الحرارة النسبي”، لافتاً إلى أن “الهدف المنشود لوزارته للعام الحالي، الوصول بالإنتاج الى 18 الف ميغاواط”.

وأضاف، أن “الانتاج وفي حال تجاوب المواطنون بالترشيد والحد من التجاوزات، سيسهم بتجهيزهم خلال موسم الصيف المقبل، بساعات تتجاوز تلك التي جرى تجهيزهم بها خلال العام الماضي”.

وبين الخطيب، أن “وزارته نجحت بزيادة الانتاج مقارنة بالعام الماضي، بكمية انتاج تجاوزت ثلاثة الاف و300 ميغاواط، نتيجة للتنسيق والتعاون بين ملاكات وزارته، والعمل على تذليل العقبات من خلال إضافة وحدات توليدية جديدة، وتوفير وزارة النفط للوقود لمحطات الكهرباء بشكل سلس، اضافة للإشراف المباشر من رئيس الوزراء على الملف وتوفير ما يمكن توفيره لتجاوز المشاكل التي تواجه القطاع”.

من جهة أخرى، اعلنت الوزارة تشكيل لجنة لتقييم اداء شركات الخصخصة التي احيلت لها سابقا عقود الجباية والخدمة للكهرباء ضمن 70 بالمئة من شبكات التوزيع، شريطة تقديم الخدمات للمواطنين والعمل على ابعاد المتلكئ منها، وفق ما افاد به الناطق باسمها مصعب المدرس.

واوضح المدرس، أن “هذه اللجنة التي تم تشكيلها، تأتي للوقوف على أبرز المشاكل والمعوقات التي يعانيها المواطن من بعض الشركات التي لم تقدم الخدمة بشكل جيد، وعليه عمدت اللجنة الى ابعاد المتلكئة منها واخضاعها جميعا للرقابة والتدقيق المستمر والابقاء على تلك التي تقدم خدمة جيدة للمواطنين كإيصال التيار ونصب العدادات واستحصال اجور الجباية اصوليا”.

وعد المدرس “اعتماد الوزارة على الشركات لاستحصال اجور الجباية، ليس الحل الامثل، منوها بأن وزارته تعمل على اعداد خطط بديلة لضمان الحصول على هذه الاجور، بضمنها اعتماد التكنلوجيا الحديثة كما معمول به في معظم دول العالم من خلال بطاقات الشحن للحصول على الطاقة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق