المحلية

وزير الصحة: خمس مناطق تشكل بؤرا لانتشار فيروس كورونا في بغداد

الداعي نيوز / بغداد

حذرت جهات طبية من فترة حرجة قد تسمح بتفشي فيروس كورونا بالايام العشر الأخيرة من شهر رمضان فيما اوضحت السبب الرئيس الذي دفع لإتخاذ قرار حكومي بفرض الحظر الشامل في فترة عيد الفطر.

وقال المتخصص بأمراض الجهاز التنفسي في وزارة الصحة د. عدي الهاشمي في مقابلة متلفزة تابعتها “الداعي نيوز”، إنه “بعد تطبيق الحظر الجزئي ظهرت بؤر لتفشي فيروس كورونا في بعض المناطق ولم يلتزم مواطنوها باجراءات الوقاية وهذا هو سبب تحولها لبؤر بعد تسجيلها العديد من الأصابات وبالتالي زاد عدد الاصابات في الآونة الأخيرة وخاصة ببغداد “. 

وعلق على المطالبات بالذهاب نحو الحظر الشامل بعد ارتفاع عدد الاصابات وخاصة في العاصمة قائلا “الذهاب للحجر الشامل قد يسبقه تطبيق الحظر المناطقي والأمر ما زال يخضع لتقييم وزارة الصحة”. 

وفيما يتعلق بقرار فرض الحظر الشامل أيام عيد الفطر الذي يصادف بعد اسبوعين بين إن “السبب الأساس لقرار لجنة الصحة والسلامة الوطنية بفرض الحظر الشامل في فترة العيد هو الخشية من إن تؤدي بعض العادات الاجتماعية من التزاور بين الأقارب والاصدقاء والقنوات والذهاب للمراقد الدينية الى حدوث تجمعات توفر بيئة ناقلة لعدوى فيروس كورونا”. 

ولفت إلى أن “فترة الايام العشرة الأخيرة من رمضان حرجة، نتيجة رغبة الناس بالتسوق والاستعداد للعيد وندعو الجميع الى ضرورة التفاعل مع تحذيرات وزارة الصحة والبقاء ببيوتهم لمنع دخول العراق في زاوية ضيقة نتيجة عادات من الممكن تركها لإن الوضع خطير واي تجمع مم المكن ان يسمح بتفشي كورونا”.

وكشف وزير الصحة والبيئة د.حسن التميمي، الاثنين (11 آيار 2020)، عن 5 مناطق قال انها تشكل بؤراً لانتشار فيروس كورونا في بغداد، فيما أكد أن الوزارة ستتجه الى الحجر المناطقي لمناطق سجلت اعلى عدد من الاصابات .

وقال التميمي خلال استضافته في برنامج ( اقصر الطرق ) الذي يقدمه الدكتور نبيل اسم على قناة الشرقية نيوز، إن “لجنة الصحة والسلامة الوطنية وهي اعلى لجنة في الدولة للتعامل مع ملف جائحة كورونا قررت بعد ان وصلتها العديد من المناشدات، ان يكون هناك حظر تجوال بشكل جزئي وهو مطبق منذ 21 نيسان الماضي، ولكن للاسف الشديد لم نجد تعاونا من قبل المواطن، ولاحظنا بعد اطمئنان المواطن من قلة الاصابات ونسبة الشفاء العالية، قيامه بحفلات عيد الميلاد والاعراس ومجالس العزاء، والتي ساهمت بشكل كبير في ارتفاع عدد الاصابات الذي نشهده اليوم”.

وأضاف التميمي، أن “مناطق مدينة الصدر، البلديات، الزعفرانية، الطوبجي، الشعلة تشكل بؤرا لانتشار فيروس كورونا في بغداد”. 

وأشار وزير الصحة الى أن “الوزارة ستتجه لخيار الحجر المناطقي ببغداد، حيث وفرنا 500 الف فحص وننتظر وصول مليون اخرى في الايام القادمة وستقوم فرق من وزارة الصحة بإجراء عمليات الفحص، وبعدها سنقيم الوضع الوبائي، ولكن الذهاب نحو خيار الحظر الشامل وارد وتقييم الوضع سيتم بعد العيد بعد اجراء الفحص الميداني الفعال وعلى ضوئه قد نقرر الذهاب للحظر الشامل او نكتفي بالاجراءات الحالية “. 

ولفت الى ان ” عزل المحافظات عن بعضها البعض قلل عدد الاصابات وخير مثال على ذلك محافظات صلاح الدين ونينوى والانبار وهي لم تسجل إصابات الا لوافدين عادوا من الخارج”.

وعن عدد مختبرات الفحص لكورونا في العراق والاصابات المسجلة، قال وزير الصحة: إن “العراق كان لديه مختبر فحص واحد عند ظهور فيروس كورونا، والان لدينا 12 مختبرا للفحص الوبائي بعموم العراق، في بغداد 4 مختبرات والبصرة وكربلاء والنجف ونينوى ونعتزم نصب منظمات في الكوت والعمارة”، مبينا أن “مختبر مدينة الطب يجري 1300 فحص يوميا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق