المحلية

رئيس الوزراء يغرد بشأن عمليات الإغتيال الأخيرة في البصرة

الداعي نيوز / بغداد

أكد القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، اليوم الأربعاء، أن الأجهزة الأمنية ستقوم بكل مايلزم لحماية أمن المجتمع، وذلك على خلفية عملية الاغتيال الأخيرة التي راحت ضحيتها طبيبة ناشطة في الاحتجاجات، وسط محافظة البصرة.

وقال الكاظمي في تغريدة على منصة “تويتر”: “اقلنا قائد شرطة البصرة وعدد من مدراء الأمن بسبب عمليات الاغتيال الأخيرة، وسنقوم بكل مايلزم لتضطلع القوى الأمنية بواجباتها”.

وأضاف رئيس الوزراء، أن “التواطؤ مع القتلة او الخضوع لتهديداتهم مرفوض وسنقوم بكل ما يلزم لتقوم اجهزة وزارة الداخلية والامن بمهمة حماية أمن المجتمع من تهديدات الخارجين على القانون”.

وأفاد مصدر أمني، اليوم الأربعاء، بتعرض طبيبة ناشطة في الاحتجاجات إلى عملية اغتيال وسط محافظة البصرة.

وقال المصدر، في حديث صحفي ، إن “مسلحين مجهولين اغتالوا الطبيبة الناشطة ريهام يعقوب، بعدما اعترضوا سيارتها في حي الرضا بمحافظة البصرة”.

ويطالب ناشطون ومتظاهرون الحكومة بحمايتهم من عمليات الاغتيال التي يتعرض لها زملاء لهم او مشاركون في التظاهرات.

وتعهدت حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بمحاكمة المتورطين في قتل المتظاهرين والناشطين خلال الاحتجاجات التي اندلعت بتشرين الاول الماضي.

وكانت المفوضية العليا لحقوق الانسان، قد حذرت الجمعة (14 آب 2020)، من عودة ظاهرة اغتيال الناشطين المدنيين .

وقالت المفوضية في بيان، إنها “تؤكد تحذيراتها السابقة من عودة ظاهرة اغتيال الناشطين المدنيين والذي يشير الى ضعف في الاجهزة الاستخبارية ونقص في المعلومة الامنية، بعد تسجيل اغتيال للناشط المدني(تحسين اسامة)  في محافظة البصرة”.

واضاف البيان أن “عدم الكشف عن الكثير من الاغتيالات السابقة ومنها جريمة اغتيال  د.هشام الهاشمي شجع عصابات تكميم الأفواه وحرية الراي لاستئناف جرائمهم ، ما يجعل الحكومة والاجهزة الامنية أمام مسؤولية الالتزام بضمان أمن المواطنين بشكل عام والناشطين المدنيين على وجه الخصوص”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق