عربي ودولي

نيويورك تايمز : عدد الوفيات في اسطنبول بكورونا يظهر ان تركيا تخفي الكثير

الداعي نيوز / وكالات

بعد تجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا في تركيا الـ 90 ألف لتصبح بذلك الدولة الأكثر تضرراً في الشرق الأوسط، ارتفعت وتيرة القلق داخليا وخارجيا من إدارة تلك الأزمة الصحية في البلاد، التي كانت تأخرت في السابق باتخاذ إجراءات تحد من بعض الأنشطة الاقتصادية، خوفاً على تقهقر الاقتصاد.

ففي تقرير لـ “نيويورك تايمز”، نشر الإثنين، تساءلت الصحيفة الأميركية ما إذا كان عدد الوفيات في إسطنبول يُظهر أن تركيا تُخفي كارثة أكبر جراء الفيروس المستجد.

فمع ارتفاع أعداد المصابين في البلاد أمس، تجاوزت تركيا الصين لتصبح سابع أكثر دولة متضررة من الفيروس التاجي في العالم، حيث بلغ عدد المتوفين 2140 شخصاً.

يأتي هذا في وقت تصر الحكومة على أنها تصرفت بسرعة وأوقفت الرحلات الجوية والمعابر البرية وأغلقت المدارس والمطاعم.

كما تعزو ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة إلى إجرائها أكثر من 600 ألف اختبار.

في المقابل، يعتبر مراقبون أن أعداد الإصابات والوفيات جراء الوباء أعلى بكثير، وفي هذا السياق، نقلت الصحيفة عن أستاذ الاقتصاد في جامعة بانتلي أونور التين داغ قوله إن مقارنة أعداد الوفيات في إسطنبول بالأعوام الأربعة الفائتة، من الفترة ذاتها أي بين مارس وأبريل، تظهر أنها ارتفعت هذه السنة بنسبة الضعف، ما يُثبت بالتالي أن سبب الوفيات هو الفيروس المستجد.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن الاثنين أنه سيتم فرض إجراءات عزل عام لمدة أربعة أيام في 31 مدينة اعتبارا من يوم الخميس في إطار جهود كبح انتشار الفيروس.

وقال أردوغان إن أمد الإجراءات سيكون أطول هذه المرة بسبب عطلة وطنية في 23 أبريل، مضيفا أن القيود خلال عطلات نهاية الأسبوع يمكن أن تستمر “لبعض الوقت”.

كما أضاف عقب اجتماع لمجلس الوزراء إن تركيا تهدف إلى جعل وتيرة التفشي في مستوى يمكنها من إعادة الحياة إلى طبيعتها بعد عطلة عيد الفطر في نهاية شهر مايو أيار المقبل، مشيرا إلى احتمال اتخاذ خطوات قبل ذلك التوقيت.

وكانت تركيا فرضت هذه الإجراءات في 31 مدينة خلال عطلتي نهاية الأسبوعين الماضيين.

وتجاوز عدد الإصابات المؤكدة في تركيا مثيله في أي دولة خارج أوروبا والولايات المتحدة، حيث ارتفع العدد الإجماليإلى 90980 الاثنين.

في حين اعتبر وزير الصحة فخر الدين قوجة أن معدل الزيادة في الإصابة المؤكدة يتراجع على الرغم من الزيادة في أعداد الإختبارات على مدى الأسابيع الأخيرة. إلا أنه لفت في الوقت عينه إلى أن الأيام القادمة قد تشهد ذروة في عدد الحالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق