المحلية

نقابة الأطباء : فئة عراقية ’’لن تحتاج’’ للقاح كورونا… المواطنون لن يدفعوا شيئا من قيمته

الداعي نيوز / متابعة

حددت نقابة الأطباء، فئة عراقية لن تحتاج للقاح فيروس كورونا.

وقال المتحدث باسم نقابة الأطباء – جاسم العزاوي في مقابلة متلفزة تابعتها “الداعي نيوز” إن ” هناك 5 لقاحات تحت التجربة هي الروسي والصيني والاميركي والبريطاني والاميركي – الألماني والأخير معروف بلقاح فايزر وجميعها بمرحلتها النهائية بانتظار موافقة منظمتي الصحة العالمية والغذاء والدواء الأميركية”.

وأشار إلى ان “لقاح كورونا من شركة فايزر يحتاج للحفظ بدرجة حرارة -70 وهذه مشكلة واضحة قد لا تسمح بوصول اللقاح للدول النامية او من لا تتمكن من توفير الظروف المناسبة”.

ولفت إلى انه “لا يوجد سعر معروف حتى الان لهذا اللقاح والمواطنون واقعاً لن يدفعوا شيئاً والامر مناط بوزارة الصحة”.

وأكد إن “المصابين المتعافين من كورونا سواء داخل العراق أو خارجه لديهم مناعة ولن يحتاجوا للقاح والدراسات تقول ان مناعتهم مستمرة”.

وأضاف إن “العراق حجز 8 ملايين جرعة كوجبة أولى والفئات المشمولة هي الكوادر الطبية والقوات الامنية والفئات الاكثر اختطاراً ككبار السن وضعيفي المناعة”.

وقدمت شركتا “فايزر” و”بيونتك”، مؤخرا، بيانات إيجابية جدا بشأن اللقاح المرتقب ضد فيروس كورونا المستجد، مؤكدتين إن التجارب السريرية أبانت عن نجاعة كبيرة في الوقاية من العدوى التي تسبب مرض “كوفيد 19”.

وأثار هذا الإعلان، تساؤلات بشأن الموعد المحتمل لجاهزية هذا اللقاح، لاسيما أن البدء في تلقيح الناس سيكون إيذانا بعودة الحياة إلى طبيعتها، ولو بشكل تدريجي.

وبحسب ما نقلت “سي إن إن” عن مسؤولين وخبراء في الصحة، فإن اللقاح الذي أعلنت عنه “فايزر” وحظي بترحيب كبير، لن يكون جاهزا على الأرجح إلا في النصف الثاني من ديسمبر المقبل.

ويتطلب اللقاح الذي جرى تطويره في مدة قياسية إلى هذه المدة، لأنه ملزم بأن يحصل على موافقة واحدة من أبرز المؤسسات الصحية والعلمية في الولايات المتحدة.

ويقول الخبراء إن لقاح فايزر/بيونتيك لن ينال موفقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية، قبل النصف الثاني من ديسمبر، أي أن الأمر ما زال يستوجب عدة أسابيع.

ويقول لاري كوري، وهو أكاديمي في جامعة واشنطن وعضو بارز في التجارب السريرية للقاح فيروس كورونا، إن إدارة الغذاء والدواء الأميركية ستستغرق ما يقارب 10 أيام حتى تراجع بيانات التجارب السريرية بشأن اللقاح.

وأضاف العالم الأميركي، أن الوكالة الأميركية المرموقة ستنظر أيضا في معايير إنتاج هذا اللقاح، حتى تتأكد من مطابقتها للمواصفات التصنيعية المطلوبة.

وأورد الباحث “لست متأكدا من المدة التي سيستغرقها هذا الأمر، لكن الأمر قد يتم في أسبوعين. وهذا معقول”.

وتعهدت إدارة الغذاء والدواء بأن تستعين باللجنة الاستشارية المختصة في اللقاحات والمنتجات البيولوجية ذات الصلة في الولايات المتحدة، وتعرف اختصارا بـ” VRBPAC”.

وفي المنحى نفسه، يرجح الباحث العضو في هذه اللجنة، بول أوفيت، أن يصبح اللقاح المضاد لوباء كورونا جاهزا في ديسمبر المقبل.

وأشار الأكاديمي الأميركي إلى أن رأي هذه اللجنة الاستشارية قد يجري طلبه في وقت مبكر من ديسمبر المقبل.

لكن تحديد تاريخ لجاهزية اللقاح ليس أمرا سهلا، لأن عدة شركات بدأت في إنتاج اللقاح قبل أن يحصل على الموافقة، من أجل كسب الوقت، لاسيما أن هذه الموافقة بشأن الاستخدام تبدو أمرا شبه مضمون.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق