منوعات

ناسا تجري تجارب مكثفة لتهيئة مركبة فضائية لإرسالها إلى المريخ

تخضع وكالة ناسا، مركبة فضائية غير مأهولة، لسلسلة اختبارات مكثفة وصارمة بهدف إعدادها لرحلتها المرتقبة إلى كوكب المريخ في العام 2020 في حال سارت الأمور وفقًا للخطة.

وقال ديفيد جرويل، مدير عمليات التشغيل في مختبر الدفع النفاث التابع لناسا في بيان صحافي إن «أول ما نفذناه كان التفريغ الصوتي للتأكد من عدم وجود أي شيء يهتز في المركبة.

 ونفذنا تجارب عديدة حاكينا فيها بيئة الفضاء، من خلال وضعها في غرفة مفرغة ضخمة في مختبر الدفع النفاث.»

وخضعت المركبة الفضائية لاختبار التفريغ الصوتي والحراري في مختبر الدفع النفاث التابع للوكالة في باسادينا في كاليفورنيا.

وجرت أمور عديدة مكثفة داخل حجرة التفريغ، إذ خُفِّضت درجة الحرارة بعد إغلاق باب المنشأة الذي يبلغ وزنه 16 طنًا إلى -129 درجة مئوية.

 وشُغِّلت مصابيح زينون قوية لمحاكاة أشعة الشمس القاسية في الفضاء الخارجي.

وذكر جرويل إن «هذا الاختبار شامل جدًا ومُجهِد، إذ يجب تطبيقه على مركبة فضائية على سطح الأرض، واستمرت مدة الطيران في بيئة المحاكاة لأسبوع ويوم واحد، ليتسنى فحص جميع الأنظمة على متن المركبة وإعادة فحصها مرة أخرى.

 ومن الجيد أن كل شيء كان يعمل بصورة صحيحة، لأن المركبة ستكون متوجهة إلى المريخ عند دخولها المرة المقبلة في الفراغ.»

وفي فبراير/شباط الماضي، أشار جيم بريدينستاين، رئيس وكالة الإدارة الأمريكية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) في مؤتمر صحافي، إلى أن مهمة الوكالة في العام 2020 للسفر إلى المريخ ستشمل البحث عن علامات لوجود حياة فضائية عليه؛ 

وقال «سنفحص العينات للكشف عن مؤشرات حيوية عليها، ونصبو إلى اكتشاف وجود حياة في عالم آخر.»

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق