المحلية

نائب يحمل عبد المهدي تداعيات سحب اللواء”30″

الداعي نيوز : حمل النائب حُنين قدو، الإثنين، 05 آب، 2019، رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، مسؤولية اية خروقات تحدث بسهل نينوى بعد سحب اللواء (30)، التابع لاخيه وعد قدو.

وقال قدو وهو نائب عن المكون الشبكي في بيان تلقته “الداعي نيوز”، أنه “في الوقت الذي بدأ ابناء منطقة سهل نينوى بتنفس الصعداء بعد عمليات القتل والتهجير التي تعرض لها ابناء المنطقة وخاصة من الشبك والتركمان، تفاجئنا بقرار القائد العام للقوات المسلحة بسحب الحشد المحلي من السيطرات الرئيسية، والتي تعتبر مفتاح الامان لمنطقة سهل نينوى”.

وتابع أن “هذا القرار جائر، وسيكون له تبعات امنية كبيرة على سلامة واستقرار منطقة سهل نينوى وعلى ابنائها”.

وحمل قدو، “القائد العام للقوات المسلحة المسؤولية الكاملة عن الخروقات الامنية التي قد تقع لاسامح الله على ابناء المنطقة”.

ورأى أن “هذا القرار جاء لارضاء سياسية معينة لاعادة المحافظة وسهل نينوى الى الاوضاع التي كانت تعيشها قبل (10 حزيران 2014)”، موضحاً أنه “من المؤسف ان هذا القرار جاء مع الذكرى الخامسة لعملية الابادة والتهجير التي تعرض لها ابناء المكون الايزيدي والتركمان والشبك والمسيحيين”.

وأمر رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي، الاثنين 5 اب 2019، بانسحاب جميع عناصر اللواء 30 من كافة نقاط التفتيش في سهل نينوى.

وذكر مصدر مطلع ، إن “عبد المهدي امر بانسحاب جميع عناصر اللواء 30 في الحشد الشعبي من كافة نقاط التفتيش في سهل نينوى، وان لا يكون لهم أي تواجد حتى الساعة الثامنة صباحا”.

وبدأ عدد من مواطني سهل نينوى، الإثنين، 05 آب، 2019، باعتصام مفتوح احتجاجاً على قرار عبد المهدي، القاضي بسحب اللواء 30 من كافة المحاور.

وقام عدد من سكنة سهل نينوى، بنصب الخيام، وبدأوا اعتصاماً مفتوحاً، على طريق الموصل – أربيل ، وقد اعتزموا على غلق كل الطرق المؤدية لسهل نينوى من أجل العدول عن قرار سحب الحشد الشعبي لواء ثلاثين من سهل نينوى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق