المحلية

نائب : وزير الاتصالات لن يكمل الاربع سنوات في منصبه

الداعي نيوز : أكد القيادي في تحالف سائرون، طلعت كريم، الاثنين (29 تموز 2019)، أن وزير الاتصالات نعيم الربيعي، لن يكمل الاربع سنوات في منصبه، بسبب عزم بعض من اعضاء البرلمان على إقالته.

وذكر كريم، إن “عددا كبيرا من اعضاء مجلس النواب، عازمون على تغير وزير الاتصالات، منذ تسنمه المنصب لما عليه من مؤشرات من قبل المساءلة والعدالة، فضلا عن ضعف ادائه الوزاري “.

وأردف أن “هنالك من يتعمد جر إقالة الربيعي إلى خانة التسويف والمماطلة، لكن ذلك لن يقف عائقا امام ارادة بعض النواب الذين يسعون إلى استجوابه ومن ثم اقالته”.

ورجح القيادي في سائرون، أن “تعاد قضية استجواب وزير الاتصالات مع بدء الفصل التشريعي الثالث، لذا من الصعب أن يكمل هذا الوزير الاربع سنوات من عمر الحكومة”.

وكانت لجنة النزاهة البرلمانية، قد اوضحت الاحد (7 تموز 2019)، اخر تطورات قضية استجواب وزير الاتصالات، نعيم الربيعي، المتهم بالانتماء لحزب البعث المحظور، فيما كشفت عن ارسال رئيس الوزراء عادل عبد المهدي كتاباً الى البرلمان بخصوص موضوعي الاستجواب والاقالة.

وقال عضو اللجنة، والنائب المستجوب للوزير، يوسف الكلابي، إن “استجوابه لوزير الاتصالات نعيم الربيعي، كان يتضمن سؤالا واحدا فقط وهو: (كيف تصديت للعمل الوزاري، رغم شمولك بقانون المساءلة والعدالة)”.

واوضح انه “في بداية شهر كانون الاول، قام بارسال كتاب (سؤال برلماني) الى رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، لاستجواب الوزير، وبعد يومين جاء الرد من مكتب رئيس الوزراء يقول (نود اعلامكم بان وزير الاتصالات قدم طعنا الى محكمة التمييز، وان رئيس الوزراء ملتزم بتغيير الوزراء الذين يفقدون شروط العضوية، وسيقوم بذلك في حال ورود الاجابة من محكمة التمييز)”.

وأضاف انه “ينتظر الان قرار محكمة التمييز، بشأن الطعن المقدم”، مؤكداً أن “استجواب الوزير من عدمه متوقف على قرار المحكمة”.

وكان النائب عن كتلة الصادقون، فاضل الفتلاوي، قد كشف الاحد (7 تموز 2019)، عن وجود تحرك نيابي، لإقالة وزير الاتصالات نعيم الربيعي، في بداية الفصل التشريعي الثالث للبرلمان.

وقال الفتلاوي ، إن “الكابينة الحكومية تحتاج الى مراجعة شاملة لجميع الوزراء، ومعرفة مدى انجازهم والتزامهم بالبرنامج الحكومي”.

واضاف أن “بداية الفصل التشريعي الثالث للبرلمان، سيشهد اتخاذ خطوات وتغييرات عدة تشمل وزير الاتصالات الذي تتوفر عليه ادلة ووثائق تثبت انتمائه للبعث”.

وطالب النائب، القوى السياسية بـ”الابتعاد عن المجاملات السياسية والمضي قدما نحو استجواب واقالة عدد من الوزراء من بينهم وزير الاتصالات، الذي يعد استمراره في المنصب خطرا على امن الدولة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق