المحلية

نائب عنها :صلاح الدين تشكو “موتاً بطيئاً”… 40% من المحافظة بلا كهرباء

الداعي نيوز / صلاح الدين

أكد نائب عن صلاح الدين، اليوم الثلاثاء، أن اكثر من 40% من مناطق المحافظة معدومة التيار الكهرباء، مشيراً إلى أن معدل التجهيز لا يتجاوز 50% في عموم المناطق الاخرى.

وقال جاسم حسين الجبارة، إن “اكثر من ثلث صلاح الدين تعاني انعدام ونقص شبه تام بالتيار الكهربائي بسبب فشل دوائر الكهرباء في المحافظة والوزارة في ايجاد حلول صحيحة لنقص التيار الكهربائي”، مشيراً إلى أن “اقضية سامراء والشرقاط والعَلم واجزاء واسعة من تكريت ومناطق شمالي المحافظة معدومة التيار الكهربائي رغم المناشدات والمخاطبات الموجهة للحكومة ووزارة الكهرباء”.

واعتبر الجبارة، أن “حلول الحكومة ووزارة الكهرباء عبارة عن خطابات استعراضية وانهزامية عاجزة عن مواجهة ازمة الكهرباء وتأمين ابسط الحقوق المشروعة للمواطنين”، لافتا إلى أن “حلول ازمة الكهرباء لا ترقى حتى الى مستوى الترقيع”.

ودعا الجبارة الجهات المعنية الى “الاضطلاع بدورها الوطني وانقاذ اهالي صلاح الدين من موت بطئ جراء انعدام التيار الكهربائي في فصل الصيف اللاهب والتخفيف عن كاهل المواطن من ازمات الحظر الوقائي وتقييد الحركة في ظل جائحة كورونا الحالية”.

وطالب النائب بربط صلاح الدين عبر خط ناقل بيجي – بغداد لزيادة التجهيز للحد من ازمة الكهرباء التي تنذر بغضب شعبي لا تحمد عقباه.

وشكت محافظة صلاح الدين في وقت سابق من انقطاع التيار الكهرباء بشكل شبه تام في عموم المناطق وانخفاض معدل التجهيز لأكثر من 70% لأسباب فنية وامنية.

واعتبر نائب محافظ صلاح الدين اسماعيل الهلوب أن حصة صلاح الدين من الكهرباء لا تلبي 15-25%من حاجة المحافظة في ظل التوسع السكاني والعمراني في مختلف القطاعات .

وعزت وزارة الكهرباء نقص تجهيز الكهرباء في عموم المحافظات الى ارتفاع درجات الحرارة وقلة التخصيصات المالية والازمة الاقتصادية فيما طالبت باستخدام طيران مسير لحماية خطوط الطاقة الكهربائية من اعمال التخريب والتفجير.

يذكر أن العراق يعاني نقصاً في إمدادات الطاقة الكهربائية منذ العام 1990 عقب فرض الأمم المتحدة حصاراً على العراق، وتفاقمت المشكلة بعد العام 2003، وازدادت ساعات انقطاع الكهرباء الى نحو عشرين ساعة في اليوم الواحد، مما زاد من اعتماد الأهالي على مولدات الطاقة الصغيرة والأهلية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق