رياضية

ميسي ينقل رسالة ”إكسبو 2020“ إلى العالم

الداعي نيوز – متابعة : “معاً من أجل عالم أفضل”.. هي الرسالة التي ينقلها للعالم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، السفير العالمي لإكسبو 2020 دبي في أول حملة مصورة له لـ “إكسبو 2020 دبي”.

ويظهر الفيلم القصير، الذي تبلغ مدته 60 ثانية، نجم كرة القدم العالمي وأشخاصاً من مناطق مختلفة من العالم يتواصلون بلغة كرة القدم التي يفهمها الجميع، ويمررون كرة إكسبو 2020 فيما بينهم، ويتعاونون معاً لكي لا تسقط هذه الكرة على الأرض، وصور الفيديو في 5 دول وهي الإمارات والهند وبريطانيا وإسبانيا وكينيا، وهو يحتفل بالتنوع الثقافي وقدرته على كسر الحواجز.

وقال ميسي: «لا ينجح أي فريق في كرة القدم إلا إذا تعاون أعضاؤه معاً، وهذا الأمر ينطبق على كل البشرية أيضاً. فعندما يتحد الناس من بلدان وثقافات وخلفيات مختلفة، يصبح بإمكاننا التصدي للتحديات العالمية وصنع مستقبل أفضل للأجيال القادمة». و

عُين ميسي، وهو أحد دعاة أهداف التنمية المستدامة التي وضعتها الأمم المتحدة، وسفير اليونيسف للنوايا الحسنة، سفيراً عالمياً لإكسبو 2020 دبي عام 2016، لدعم أهداف إكسبو الرامية إلى ترك بصمة دائمة في درب التقدم البشري وبناء مستقبل أفضل وغرس قيم التغيير الإيجابي.

وقال سانجيف كوسلا، نائب رئيس المبيعات والتسويق في إكسبو 2020 دبي: «يجسد ليونيل ميسي بصفته أحد أفضل اللاعبين في تاريخ كرة القدم، دور إكسبو 2020 العالمي في تحفيز الأفكار الجديدة والابتكار والتقدم. ويستخدم فيلم الحملة لعبة كرة القدم ليظهر للناس أننا عندما نتواصل ونتعاون، يمكننا صنع مستقبل أفضل لنا جميعاً».

وهذه أول حملة تجمع «إكسبو 2020» مع النجم الأرجنتيني، الذي يملك سجلاً رياضياً حافلاً بالجوائز والألقاب. حيث حصد في مسيرته الاحترافية التي تمتد لـ13 عاماً جائزة الكرة الذهبية خمس مرات، وجائزة الحذاء الذهبي الأوروبي أربع مرات، ولقب الفيفا كأفضل لاعب في العالم. وعمل على إنتاج العمل فريق متعدد الجنسيات ويوظف الفيلم موسيقى بأنغام عربية ونداء يدعو للاتحاد بكلمات إحدى اللغات الأفريقية.

وفي إطار هذه الحملة، سيوزع إكسبو 2020، ألفين وعشرين كرة قدم على الأطفال في كل من الأردن وكينيا والفلبين، أي 6060 كرة في المجموع. وتمثل هذه الكرات هدف إكسبو في تيسير التعاون وتعزيز الروابط بين أفراد المجتمعات المحلية، ونشر السعادة في نفوسهم.

ويعد إكسبو 2020 دبي أول إكسبو دولي يقام في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، وأضخم حدث من نوعه يقام في العالم العربي. وسيفتح أبوابه لمدة ستة أشهر من 20 أكتوبر 2020 تحت شعار «تواصل العقول وصنع المستقبل».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق