رياضية

ميسي يلاحق رقما صعبا في مواجهة البرازيل

الداعي نيز : ستكون الأضواء مركزة على النجم ليونيل ميسي عندما يلتقي المنتخب الأرجنتيني
نظيره البرازيلي غدا الثلاثاء في الدور نصف النهائي لبطولة كوبا أميركا المقامة حاليا بالبرازيل.

ومع غياب البرازيلي نيمار عن صفوف السامبا في البطولة الحالية بسبب الإصابة، فرض ميسي نفسه منفردا على عرش نجوم هذه البطولة وإن لم يقدم اللاعب حتى الآن الأداء المنتظر منه في هذه البطولة التي قد تكون فرصته الأخيرة للتتويج بلقب كبير مع المنتخب الأرجنتيني.

ولازم الفشل ميسي في البطولات الكبيرة التي خاضها مع راقصي التانغو، رغم النجاح الهائل الذي حققه مع برشلونة حيث توج مع الفريق الإسباني بالعديد من الألقاب المحلية والقارية والعالمية.

وخسر ميسي مع الأرجنتين نهائي كأس العالم 2014 بالبرازيل أمام المنتخب
الألماني، كما خسر أمام منتخب تشيلي بركلات الترجيح نهائيي كوبا أميركا 2015 و2016.

ويرى المتابعون أن أمام ميسي فرصة قد تكون الأخيرة من أجل التتويج بلقب كبير مع المنتخب الأرجنتيني استكمالا لأسطورته لا سيما أنه سيكون في الخامسة والثلاثين عندما يخوض الفريق فعاليات كأس العالم المقبلة عام 2022 في قطر.

ويسود اعتقاد بأن أي إخفاق في البطولة الحالية قد يحفز ميسي على إعلان اعتزاله دوليا، علما بأنه سبق أن أعلن اعتزاله اللعب الدولي بعد خسارة نهائي كوبا أميركا 2016 بالولايات المتحدة، لكنه عدل عن رأيه تحت ضغوط شديدة من الجماهير والمسؤولين.

ويحظى ميسي بسجل متوسط في مباريات السوبر كلاسيكو بين منتخبي البرازيل والأرجنتين حيث اقتصر رصيده على أربعة أهداف في تسع مباريات خاضها أمام السامبا.

وإذا نجح ميسي في هز شباك الفريق البرازيلي غدا، سيكون الهدف الأول له في شباك الفريق في المباريات الرسمية على الإطلاق حيث كانت أهدافه الأربعة السابقة في مباراتين وديتين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق