عربي ودولي

من هو بيني غانتس المنافس الأسرش لنتنياهو

الداعي نيوز – وكالات : برز رئيس أركان الجيش الصهيوني السابق بيني غانتس كأخطر وأقوى منافس لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة في نيسان الماضي والجديدة المبكرة في 17/أيلول/2019.

فمن هو هذا المنافس الشرس الذي اقتحم الساحة السياسية الصهيونية وحصد كل هذا التأييد في وقت قصير وقياسيَ؟

يرأس غانتس (59 عاماً) حزب “كاحول لفان” أو بالعربية “أزرق أبيض” الناشئ الذي يقود حملة من “الحكومة النظيفة والسلام والأمن” حسب تعبيره و الذي فاز بـ 35 مقعداً في الكنيست “البرلمان الصهيوني” منافساً بذلك حزب الليكود بزعامة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي حظي بستة وثلاثين مقعداً.

وُلد غانتس عام 1959 و هو خريج كلية القيادة والأركان وكلية الأمن القومي ، حاصل على درجة البكالوريوس في التاريخ من جامعة تل أبيب، ودرجة الماجستير في العلوم السياسية من جامعة حيفا وشهادة ماجستير أخرى في إدارة الموارد الوطنية من جامعة NDU في الولايات المتحدة.

في عام 1979 تخرج من مدرسة ضباط الجيش الصهيوني وتم تعيينه قائداً للشركة وقائد فصيلة لاحقًا في لواء المظليين.

2005 تم تعيينه قائداً لقيادة القوات البرية.

من 2007 إلى 2009 شغل منصب الملحق العسكري للجيش في الولايات المتحدة.

في عام 2009، طلب من وزير الدفاع ورئيس الأركان العامة أن يشغل منصب نائب رئيس الأركان، وهو المنصب الذي شغله عام 2010. وخلال هذه الفترة ، نفذ غانتس خطة تيفن متعددة السنوات بالإضافة إلى قيادة العمليات أخرى في قوات الاحتياط والموارد البشرية وميزانية الجيش الصهيوني وغيرها الكثير.

في شباط 2011، تم تعيينه لتولي منصب رئيس الأركان العامة العشرين للجيش، وهو المنصب الذي شغله حتى شباط/فبراير 2015.

بين عامي 2011-2015، تباهى بمقطع فيديو بقتل عدد كبير من المقاتلين الفلسطينيين والأهداف التي دمرت تحت قيادته في حرب عام 2014 التي شنها على قطاع غزة.

في كانون الأول 2018، أسس غانتس حزبه الخاص، الذي أطلق عليه اسم حزب “المرونة” في إسرائيل، لخوض الانتخابات عام 2019.

في 2019، أعلن عن تحالف انتخابي مع وزير الدفاع السابق ورئيس أركان الجيش الصهيوني موشيه يعالون وحزبه.

في شباط ، اندمج الطرفان مع حزب “هناك مستقبل” و أقاما حزباً واحداً عرف باسم الحزب “أبيض أزرق”. و تم انتخاب غانتس للكنيست بعدها.

سياسة غانتس على الساحة الانتخابية:

انضم غانتس إلى موشيه يعلون اليميني، وزير الدفاع السابق ووزير المالية السابق من الوسط يائير لابيد لتشكيل حزب الوسط.

و دعا غانتس إلى تحقيق السلام مع الفلسطينيين مع الحفاظ على المصالح الأمنية للكيان كما أشار إلى أنه سيقدم تنازلات إقليمية للفلسطينيين ، لكنه تجنب أيضاً الحديث عن مسألة الدولة الفلسطينية.

وسعى الليكود إلى شطب غانتس بوصفه “يسارياً” ، واعتبروه مرشحاً غريباً و جديداً ولا يضاهي نتنياهو، 69 عاما.

رحب غانتس بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس. وقال مارتن ديمبسي ، وهو جنرال متقاعد بالجيش الأمريكي، إنه يعتقد أن غانتس “سيُرسى قواعد فكر متفتح للتغيير و خاصة في القضايا الأكثر إلحالحاً على الساحة حالياً”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق