المحلية

منظمات حقوقية وانسانية توثق استخدام الحكومة الاساليب الشرسة مع المتظاهرين

الداعي نيوز : وثقت منظمات حقوقية وانسانية، الاربعاء، الاساليب الشرسة التي استخدمتها الحكومة ضد المتظاهرين في بغداد والمحافظات.

وذكر تقرير مشترك لهذه المنظامات اطلعت عليه ” الداعي نيوز ” ، ان “الحكومة العراقية كثفت من حملتها العنيفة ضد المتظاهرين السلميين، بمن فيهم المدافعين عن حقوق الإنسان وغيرهم من الناشطين، مع استمرار حملة الاعتقالات الجماعية والهجمات المميتة، وفي الوقت نفسه، تم إغلاق الإنترنت بشكل متكرر، وتلقى عدد من الصحفيين والمدونين تهديدات مباشرة تأمرهم بالامتناع عن تغطية المظاهرات السلمية، التي بدأت في 01 أكتوبر 2019. تدعو المنظمات الموقعة أدناه السلطات العراقية إلى وضع حد فوري للعنف و الأعمال الانتقامية ضد المتظاهرين، ودعم الحق في التجمع السلمي وحرية التعبير”.

واضافت، انها “القوات الامنية استخدمت الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية ضد المتظاهرين، بالإضافة إلى ذلك، قامت جماعات مسلحة مجهولة الهوية بقتل وخطف نشطاء المجتمع المدني”.

لقد أكدت آخر التقارير الموثوقة الواردة من المنظمات الحقوقية في بغداد والبصرة، “قيام السلطات منذ يوم 07 نوفمبر/تشرين الثاني وحتى الآن باستخدام قنابل الغاز وقنابل الصوت بكثافة للسيطرة على الحشود، تعقبها الاسلحة الخفيفة والمتوسطة من أجل استهداف المعتصمين، وبضمنهم طلاب المدارس والجامعات وغيرهم من المواطنين العزل والذين يحملون العلم العراقي فقط، في البصرة، استخدمت السلطات بنادق الصيد لإطلاق كريات حديدية ضد المتظاهرين. كما أحرقت السلطات خيام المتظاهرين
واستهدفت الفرق الطبية في مدن مختلفة. لقد أدت هذه الأعمال العنيفة إلى مقتل أو إصابة أعداد كبيرة من المتظاهرين

منظمات حقوقية وانسانية توثق استخدام الحكومة الاساليب الشرسة مع المتظاهرين

الداعي نيوز : وثقت منظمات حقوقية وانسانية، الاربعاء، الاساليب الشرسة التي استخدمتها الحكومة ضد المتظاهرين في بغداد والمحافظات.

وذكر تقرير مشترك لهذه المنظامات اطلعت عليه ” الداعي نيوز ” ، ان “الحكومة العراقية كثفت من حملتها العنيفة ضد المتظاهرين السلميين، بمن فيهم المدافعين عن حقوق الإنسان وغيرهم من الناشطين، مع استمرار حملة الاعتقالات الجماعية والهجمات المميتة، وفي الوقت نفسه، تم إغلاق الإنترنت بشكل متكرر، وتلقى عدد من الصحفيين والمدونين تهديدات مباشرة تأمرهم بالامتناع عن تغطية المظاهرات السلمية، التي بدأت في 01 أكتوبر 2019. تدعو المنظمات الموقعة أدناه السلطات العراقية إلى وضع حد فوري للعنف و الأعمال الانتقامية ضد المتظاهرين، ودعم الحق في التجمع السلمي وحرية التعبير”.

واضافت، انها “القوات الامنية استخدمت الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية ضد المتظاهرين، بالإضافة إلى ذلك، قامت جماعات مسلحة مجهولة الهوية بقتل وخطف نشطاء المجتمع المدني”.

لقد أكدت آخر التقارير الموثوقة الواردة من المنظمات الحقوقية في بغداد والبصرة، “قيام السلطات منذ يوم 07 نوفمبر/تشرين الثاني وحتى الآن باستخدام قنابل الغاز وقنابل الصوت بكثافة للسيطرة على الحشود، تعقبها الاسلحة الخفيفة والمتوسطة من أجل استهداف المعتصمين، وبضمنهم طلاب المدارس والجامعات وغيرهم من المواطنين العزل والذين يحملون العلم العراقي فقط، في البصرة، استخدمت السلطات بنادق الصيد لإطلاق كريات حديدية ضد المتظاهرين. كما أحرقت السلطات خيام المتظاهرين
واستهدفت الفرق الطبية في مدن مختلفة. لقد أدت هذه الأعمال العنيفة إلى مقتل أو إصابة أعداد كبيرة من المتظاهر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق