عربي ودولي

مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي : أدولف هتلر شوهد في البرازيل

الداعي نيوز : اظهرت وثائق تابعة لمكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي أن الزعيم النازي أدولف كشفت وثائق تابعة لمكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي أن الزعيم النازي أدولف هتلر شوهد في البرازيل بعد عامين على انتهاء الحرب العالمية الثانية .

وذكرت صحيفة “ديلي ستار” البريطانية، إن “وثائق تابعة لمكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي (إف بي آي) أشارت الى قيامه بالتحقيق بمعلومة مفادها ان أدولف هتلر شوهد في البرازيل بعد عامين على انتهاء الحرب العالمية الثانية”.

الصحيفة البريطانية كانت قد ذكرت، في وقت سابق، أن هتلر تمكن من الهرب إلى أميركا اللاتينية بواسطة غواصة ألمانية.

وكشفت وثائق “إف بي آي”، بحسب “ديلي ستار” أن التحقيقات حول مشاهدة هتلر في البرازيل استمرت عامين، ,تحديدا حتى وقت متأخر من العام 1947، وشملت التحقيقات استجواب مصدر المعلومة، الذي زعم أنه شاهد هتلر وعشيقته إيفا براون في فندق في بلدة برازيلية اسمها “كازينو”.

تاريخ هذه الوثائق يعود إلى الخامس من حزيران 1947، ورغم تحقيقات الأف بي آي، فإن كتب التاريخ والمؤرخون يتقبلون فكرة انتحار هتلر في “قبو الفوهرر” قبل 74 عاما، لكن لو أن هتلر، الذي انتحر عن 56 عاما، ظل على قيد الحياة حتى الآن لأصبح عمره السبت الماضي 130 عاما.

وحسب الأف بي آي، فإن البلدة البرازيلية المذكورة تقع بالقرب من مدينة ريو غراندي، ويبدو أن سكانها كلهم من الألمان، وأن “المخبر” تعرف على هتلر وبراون وهما جالسان إلى طاولة في فندق في البلدة.

وذكر المخبر، وفقا للوثيقة، إنه تعرض للتهديد بالقتل وأن مسؤولين في الفندق في البلدة طالبوه بعدم ذكر أي شيء له صلة بهتلر للعالم الخارجي.

واجتمع عميل خاص من مكتب التحقيقات الفيدرالي بالمخبر، وهو صحفي زعم أنه عمل في المقاومة الفرنسية خلال الحرب العالمية الثانية.

وتم إرسال المعلومات إلى مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي مباشرة في ذلك الوقت وهو جاي إدغار هوفر، الذي أمر بإجراء التحقيق حول هذه المعلومات.

وطبقا للمعلومات فإن البلدة تضم منازل وفيلات فخمة وفاخرة بالإضافة إلى فندق غراندي أوتيل دي كازينو، وأنها كانت تحتوي على محطة لاسلكي كبيرة محاطة بالأسلاك الشائكة و”هوائي غير عادي”.

وتضمنت الوثيقة عبارة تقول “يبدو أن سكان بلدة كازينو لا يعملون في وظائف بعينها”.

وقال المخبر إلى أنه حضر احتفالية في الفندق، وأنه لاحظ أن الموظفين كانوا يؤدون التحية النازية لشخص ما، وعندها شاهد هتلر وبراون.

وبين المخبر أيضا إنه تعرف أيضا على ضابط ألماني اسمه “فايسمان” عندما كانت باريس تخضع للاحتلال الألماني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق