المحلية

مقترح بإلغاء الاتفاقية الامنية مع اميركا وتوقيع بديلة عنها

الداعي نيوز : أكد عضو لجنة الامن والدفاع النيابية، مهدي تقي الامرلي ، الثلاثاء 27 اب 2019، أن اجتماع الرئاسات الثلاث الاخير مع قيادات الحشد الشعبي شهد طرح مقترح بإلغاء الاتفاقية الامنية مع اميركا وتوقيع اتفاقية بديلة مع ثلاثة اطراف.

وذكر الامرلي إن “الاجتماع ناقش الاتفاقية الامنية بين العراق والتحالف الدولي والامريكان والتجاوزات الاخيرة على مقرات الحشد والتقصير الواضح من الجانب الاميركي في حماية اجواء العراق”.

وأضاف أن “الاجتماع شهد طرح خيار صريح يقضي بوضع التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ام احتمالين ، اما حماية اجواء العراق بشكل صريح وصحيح او الغاء الاتفاقية الامنية مع واشنطن”.

واوضح أن “الخيار البديل الذي طرح هو توقيع اتفاقية مع روسيا او الاتحاد الاوربي او ايران للمشاركة في حماية الاجواء العراقية”.

وكان المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية، كشف الإثنين (26 آب 2019)، تفاصيل اجتماع الرئاسات الثلاث بقادة الحشد الشعبي.

وذكر المكتب، في بيان تلقته “الداعي نيوز”، أن “رئيس الجمهورية برهم صالح، استقبل في قصر السلام، ببغداد الإثنين 26/ 8/2019 ، بحضور رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، رئيس هيأة الحشد الشعبي فالح الفياض وعدد من قيادات الحشد الشعبي”.

وأضاف، أن اللقاء “جرى خلاله التأكيد على أهمية الدور البطولي الذي قدمته مختلف قوات الحشد الشعبي، إلى جنب باقي تشكيلات قواتنا المسلحة، في معارك التحرير ودحر الدواعش والإرهاب”.

ورأى أن “الإعتداءات التي تعرض لها الحشد مؤخراً هي في جانب منها محاولات لجرِّ الحشد ومنظومة الدفاع الوطني إلى الإنشغال عن الدور المهم المتواصل من أجل القضاء على فلول داعش والتخلص نهائياً من الإرهاب ومخاطره ضد العراق وبلدان المنطقة والعالم وأن هذه الاعتداءات هي عمل عدائي سافر يستهدف العراق القوي المقتدر”، مؤكدا أن “العراق سيتخذ من خلال الحكومة وعبر جميع القنوات الفاعلة والمنظمات الدولية والاقليمية كافة الإجراءات التي من شأنها ردع المعتدين والدفاع عن العراق وأمنه وسيادته على أراضيه”.

واردف البيان، أن “الحضور شددوا على أهمية التركيز على الهدف الأساسي المتمثل بمحاربة الارهاب وتطهير الأرض العراقية من فلوله وعدم الإنشغال بكل ما من شأنه صرف الانتباه عن هذه المعركة مع التأكيد ان سيادة العراق وسلامة ابنائه خط أحمر وأن الدولة تتكفل بحمايتهم والدفاع عنهم أمام أي استهداف وبما يتطلب وحدة العراقيين جميعاً ووحدة الموقف الوطني الداعم لقواته البطلة، واحترام سيادة القانون والتأكيد على مرجعية مؤسسات الدولة والتقيد بكل ما يعزز هذا الدور ويحفظ أمن وسلام العراق واستقراره”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق