عربي ودولي

مصادر أميركية: الصين تشن حملة ضد ضحايا كورونا وعائلاتهم ⁨

الداعي نيوز / وكالات

كشفت مصادر أميركية عن بدء الحزب الشيوعي الصيني حملة لإسكات الناجين من الفيروس التاجي والأسر التي فقدت أحباءها خلال الوباء كجزء من جهوده المستمرة للسيطرة على السرد المحيط بتفشي المرض في ووهان والتقليل من حجم الأرقام الحقيقية للحالات، وفقا لما علمته شبكة “فوكس نيوز” Fox News الأميركية.

الحملة على الناجين من الفيروس التاجي والأسر المكلومة شديدة بشكل خاص داخل ووهان، حيث استخدم المسؤولون الحكوميون الرقابة على الإنترنت، واستجوابات الشرطة، وجماعات الدعم المغلقة، بل هددوا المحامين الذين يمثلون ضحايا الفيروس التاجي.

ويجبر المسؤولون في ووهان، مركز تفشي الفيروس في كانون الأول/ديسمبر الماضي، الضحايا على الصمت من خلال دفع نحو 420 دولاراً للأسر عن كل قريب فقد بسبب الوباء. هذا بالإضافة إلى تقديم خصومات لخدمات الحرق والدفن.

وفي مواجهة الانتقادات الدولية المتزايدة والمطالب المتزايدة للحصول على تعويضات من الصين بسبب تعاملها الأولي مع الفيروس، عمل الحزب الشيوعي على إبقاء المشيعين هادئين. وقد طالبت الأسر الصينية التي توفي أقاربها بإجابات من الحكومة حول الخطأ الذي حدث في ووهان.

ولكن إذا ظل الحزن العام طي الكتمان، فمن الممكن إثبات فقدان الذاكرة الجماعي حول الفاشية، الأمر الذي يسمح للحزب الشيوعي بتدوير السرد.

وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” New York Times أن سبعة من سكان ووهان الذين كانوا يقابلون الناشط يانغ تشان تشينغ المقيم في نيويورك منذ أسابيع، يخططون لدعاوى قضائية ضد الحكومة الصينية، غيروا جميعا رأيهم أو توقفوا عن الرد على الرسائل تماما بحلول أواخر إبريل.

وتسلط الدعاية في وسائل الإعلام الصينية التي تديرها الدولة الضوء على الجهود التي بذلها النظام في وقت لاحق للسيطرة على أزمة الصحة العامة في البلاد.

وفي الوقت نفسه، أزالت الرقابة الحكومية مقالات على الإنترنت تدقق في جهود المسؤولين لاحتواء الفيروس في المراحل المبكرة من التفشي.

وفي الشهر الماضي، اختفى في بكين ثلاثة متطوعين في مشروع “Terminus204″، وهو مشروع على الإنترنت لأرشفة المقالات الإخبارية الخاضعة للرقابة حول الفيروس.

وذكرت صحيفة التايمز أن الذين لقوا مصرعهم بسبب الفيروس التاجي في الصين يتم ربطهم “كشهداء” بدلا من ضحايا في تقارير وسائل الإعلام الصينية، وأن المنتقدين المحليين الذين يلفتون الانتباه إلى الجهود الحكومية المبكرة للتغطية على شدة تفشي المرض في ووهان يتم وصفهم كدمى تستخدمها القوى الأجنبية لتقويض الحزب الشيوعي.

ويسكت الحزب الشيوعي أهالي الضحايا منذ سنوات في محاولة لخنق الانتقادات. فعلى سبيل المثال، قُدمت مبالغ مالية للآباء الذين فقدوا أطفالاً في زلزال عام 2008 في مقاطعة سيشوان الصينية، الذي أودى بحياة ما لا يقل عن 69 ألف شخص.

وفي عام 2011، مُنِع أقارب من زيارة موقع حادث في مدينة ونتشو، حيث اصطدم قطاران فائقا السرعة، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 40 شخصاً وإصابة ما يقرب من 200 آخرين.

وفي شهر يونيو/حزيران من كل عام، وفي ذكرى حادثة عام 1989، تسكت الشرطة أفراد أسر المتظاهرين الذين قُتلوا في المظاهرات التاريخية المؤيدة للديمقراطية في ميدان تيانانمين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق