عربي ودولي

مشهد احتجاجي مختلف.. شرطة بلدة أميركية تنضم إلى مطالبات المحتجين

الداعي نيوز / وكالات

شريف بلدة فلينت بين المتظاهرين المطالبين بالعدالة لجورج فلويد
على غرار العديد من المناطق الأميركية، شهدت بلدة فلينت القريبة من مدينة فلينت في ولاية ميشيغن، مظاهرة السبت شارك فيها مئات المواطنين للتعبير عن غضبهم على مقتل جورج فلويد بينما كان في عهدة شرطة مينيابوليس في ولاية مينيسوتا.

وحمل المحتجون لافتات وهتفوا بشعارات تطالب بالعدالة، مرددين اسم فلويد، خلال تقدمهم سيرا أو على متن سياراتهم باتجاه قلب المنطقة التجارية للبلدة.

وتوجه المشاركون إلى مقر الشرطة للاحتجاج أمام المبنى، حيث وقف عناصر الشرطة وهم مدججون بمعدات مكافحة الشغب ويحملون هراوات.

وفي محاولة لإظهار سلمية مسيرتهم، جلس المحتجون أمام مبنى الشرطة، وبعد محادثات بين الضباط والمواطنين، ذاب الجليد بين الجانبين وتلاشى التوتر ليتبادل الجانبان مصافحات بالقبضات وعناقا، وفق وسائل إعلام محلية.

وكمبادرة تجسد تضامن سلطات إنفاذ القانون مع المواطنين في مطالبتهم بوضع حد للعنف الذي يستهدف السود، نزع شريف مقاطعة جينيسي، كريس سوانسن، قبعته الواقية ووضع هراوته على الأرض، كإشارة منه على أنه يمد يد السلام أيضا.

وانضم سوانسن وعناصر شرطة فلينت إلى المسيرة.

وقال: “هذا ما ينبغي أن يكون الوضع عليه. الشرطة تعمل مع المجتمع. كل ما كان علينا هو أن نتحدث إليهم (المحتجين)، والآن نحن نسير معهم… بصفتنا شرطة هذا المجتمع، ندين ما حدث. ذلك الرجل ليس واحدا منا”، في إشارة إلى الشرطي الأبيض ديريك شوفين الذي ظهر في فيديو وثق اللحظات الأخيرة لفلويد الذي كان على الأرض بينما كان الشرطي يضغط بركبته على عنقه.

وتابع الشريف، وهو من العرق الأبيض، “عندما نرى ظلما، ننتقد ما حدث بشكل علني في الشرطة وفي المجتمع”.  

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق