مسجدي نيوزيلندا لطالما استضافا نشاطات لاديان مختلفة

الداعي نيوز – متابعة : قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا في تعليق لها حول الهجوم الذي تعرض له مسجدين في مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا ، اليوم خلال صلاة الجمعة، ان “الهجوم إرهابي واستهدف بلدنا المسالم”، وفيما وثق أحد المهاجمين عملية إطلاق النار كاملة عبر بث مباشر على مواقع التواصل الاجتماعي اعلنت مصادر امنية نيوزلندية ان حصيلة الاعتدائين بلغت 49 قتيل و أكثر من 40 مصاب بجروح خطيرة.

تقرير عن منفذ الهجوم الارهابي:

نشرت صحيفة “ديلي ميل Daily Mail” البريطانية بعض التفاصيل والصور الخاصة بطفولة وحياة إرهابي نيوزيلندا، الذي قتل وجرح العشرات من المسلمين، أثناء أدائهم صلاة الجمعة، بدم بارد.

برينتون تيرانت (28 عاما)، الذي تمير بشعره الأشقر في طفولته، تحول من شاب محب للياقة البدنية مثل أبيه، إلى قاتل محترف، حيث خطط وأقدم على إزهاق أرواح العشرات من المصلين الأبرياء داخل أحد مساجد نيوزيلندا، مسجد النور الواقع في مدينة كرايست تشرش، وقام ببث مذبحته على الهواء مباشرة على حساباته التواصلي.

وفي بيانه على “تويتر”، قبيل ارتكاب المذبحة الإرهابية، كتب أنه خطط لارتكاب عمله الإرهابي منذ سنتين، لكنه حدد الأهداف منذ 3 أشهر، بحسب ما نقلت صحيفة “سيدني مورننغ هيرالد Sydney Morning Herald”. وكان ينوي مهاجمة مسجد في منطقة دونيدن، إلا أنه غير من خططه ووضع مسجد النور كهدف، كما كتب أنه كان ينوي بعد الانتهاء من مسجد النور أن يتوجه لاستهداف مسجد آخر في منطقة آشبورتونو التي تبعد مسافة ساعة بالسيارة عن كرايست تشرش، مشيراً إلى أنه لا يعرف إذا كان سيتمكن من تحقيق هدفه أم لا.

وتبقى تفاصيل حصوله على الأسلحة ودوافعه لتنفيذ العمل الإرهابي غامضة، وكذلك صلاته بشركائه الذين أوقفتهم الشرطة، إلى أن تعلن عنها السلطات الأمنية في نيوزيلندا.

وفيما استطاعت الشرطة إلقاء القبض على منفذ الهجوم وشابين آخرين وامرأة يُشتبه في ضلوعهم بالحادث، أعلنت أنه تم العثور على متفجرات مثبتة في مركبات اعترضتها الشرطة في المدينة بعد وقوع الهجوم.

جنسيات الضحايا :

اصدرت وزارة الخارجية العراقية في وقت سابق من اليوم، بيانا اشارت من خلاله انها تتابع تطورات الهجوم للتحقق مما اذا كان من بين الضحايا عراقيين.

سفارة المملكة العربية السعودية في نيوزيلندا اعلنت، إصابة اثنين من رعاياها بجروح في حادث الهجوم على المسجدين، وأنهما يعالجان في مستشفى كرايست تشيرش.

من جانبه، أعلن سفير دولة فلسطين لدى أستراليا ونيوزيلندا، عزت عبد الهادي، عن وجود معلومات أولية تشير إلى وفاة وإصابة عدد من الفلسطينيين في الهجومين الإرهابيين على المسجدين.

 المواطن الاردني صبري ضراغمة قال إن شقيقه وسيم وابنته آلين البالغة من العمر 5 سنوات، قد اصيبا في العملية الإرهابية داخل أحد المساجد في نيوزيلندا، مبينا إن شقيقه أصيب بـ 4 رصاصات، فيما أصيبت ابناه بـ 3 طلقات وحالتهما الصحية حرجة.

فيما صرح وزير خارجية إندونيسيا أن 6 من مواطني إندونيسيا كانوا في مسجد النور بنيوزيلندا أثناء تعرضه لهجوم مسلح، وقال الوزير أنهم تأكدوا من نجاة ثلاثة منهم.

أما فريق الكريكت البنغلاديشي فتمكن من الفرار بعد إطلاق النار، حيث كان من المقرر أن يخوض قرب مكان الحادث، مبارياته في سلسلة مباريات «تيست الكريكت» في جولته بنيوزيلندا، نقلاً عن صحيفة The Guardian البريطانية، هذا ويذكر ان هنالك عدد من الضحايا الاخرين ومن جنسيات اخرى مختلفة.

استنكار وادانة دوليين للهجوم :

قالت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل إن الهجوم على المسجدين في نيوزيلاندا لم يستهدف المسلمين فحسب، بل إنه أيضا اعتداء على الديمقراطية في ذلك البلد المسالم والمنفتح، فيما ارسلت ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية رسالة تعزية إلى الشعب النيوزلندي عبرت فيها عن حزنها الشديد بسبب الأحداث المروعة في كرايست تشيرش اليوم، معربة عن تقديرها لخدمات الطوارئ والمتطوعين الذين يوفرون الدعم للجرحى.

ترامب بدوره نقل عبر تغريدة له على تويتر تعازيه الحارة لشعب نيوزيلندا بعد تلك المجزرة المروعة، فيما قال رئيس وزراء باكستان، عمران خان، إنه “مصدوم ويستنكر بشدة الهجوم الإرهابي على المسجدين في نيوزيلندا. الإرهاب لا دين له”، مشددا على أن “الهجمات الإرهابية المتزايدة هي بسبب معاداة الإسلام بعد هجمات سبتمبر 2001 حيث يلام الإسلام و1.3 مليار مسلم على أي فعل إرهابي يصنعه مسلم”.

مجلس مسلمي بريطانيا ادان الهجوم ووصفه بالمرعب والجبان والإرهابي المعادي للإسلام، وطالب هارون خان أمين عام المجلس، السلطات البريطانية مضاعفة جهودها في حفظ أمن المساجد، وتساءل في بيان عن إجراءات الحكومة البريطانية التي يمكن أن تتخذها لمكافحة زيادة محتملة في هجمات اليمين المتطرف مع مغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبي.

اما رئيس اتحاد الجمعيات الإسلامية النيوزلندية، مصطفى فاروق، قال إن المسجدين اللذين تعرضا للهجوم هما من أقدم المساجد في البلاد ويصلي الناس في المسجد الكبير منذ سنوات طويلة.

وأضاف فاروق “إن المسجد مندمج في المجتمع وفيه تقام نشاطات لأديان مختلفة، وهو مسجد يرحب بجميع الثقافات، وما حدث ما كان يجب ان يحصل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق