المحلية

مدى امكانية انضمام العراق الى مجلس التعاون الخليجي

الداعي نيوز : ذكر القيادي في تحالف القرار أثيل النجيفي، الاربعاء 7 اب 2019، أسباباً قال انها هي من منعت انضمام العراق الى مجلس التعاون الخليجي الذي يضم السعودية والكويت وقطر والامارات والبحرين وعُمان.

وقال النجيفي في تصريح صحفي انه “من الصعب جداً ان يوافق مجلس التعاون الخليجي على انضمام العراق اليه، فالعراق قدم طلباً سابقا ورفض وكان في اوج علاقاته مع دول الخليج في الثمانينات، وهناك مستوى من العلاقات ما بين دول الخليج تختلف عن العلاقات مع العراق، ومستوى الثقة فيما بينهم يختلف عن ما موجود مع العراق”.

وأضاف ان “مستوى الحياة في مجلس التعاون الخليجي يختلف كثيرا عن ما هو موجود لدينا، بالتالي لا تستطيع دول الخليج ان تفتح ابوابها بصورة كاملة للعراق، اذا لم يكن هناك ارتقاء وتغيير في نمط الحياة في مؤسسات الدولة العراقية والارتقاء بمستوى التعليم وفرص العمل”.

وختم القيادي في تحالف القرار قوله انه “اذا لم تتغير هذه الأمور فمن الصعب جداً ان يقبل مجلس التعاون الخليجي انضمام العراق اليه”.

بدوره نفى مصدر دبلوماسي صحة ما ذكر عن وجود ضغوط ايرانية تمنع العراق من الانضمام لمجلس التعاون ، مشيراً الى ان ” العراق لم يتقدم بهكذا طلب ولم تبادر دول المجلس بطلب انضمام العراق حتى الان”.

وفي وقت سابق ، أعلنت الأمانة العامة لمجلس الوزراء العراقي حصول تقدم يمهد لتوحيد الرؤى الخاصة بمتابعة تنفيذ بنود مذكرة التفاهم بين العراق ومجلس التعاون الخليجي.

وقالت في بيان إن «لجنة الحوار الاستراتيجي مع مجلس التعاون الخليجي أوصت بمخاطبة الأمانة العامة للمجلس بشأن تشكيل لجنة مشتركة مناظرة للجنة العراقية، تتبنى توحيد الرؤى بين العراق والمجلس، ومتابعة بنود مذكرة التفاهم الموقعة بين الجانبين».

وأشار الأمين العام لمجلس الوزراء حميد الغزي في أثناء ترؤسه اجتماع اللجنة، طبقاً للبيان، إلى «توجه الحكومة الحالية نحو الانفتاح على المحيط الإقليمي والدولي»، لافتاً إلى أن «العراق يلعب دوراً محورياً في الحفاظ على الأمن والسلم الإقليمي والدولي، وتعزيز الاستقرار في المنطقة، إلى جانب مواقفه الرامية إلى خلق التوازن فيها».

كما ناقشت اللجنة الإجراءات والأنشطة المقترحة المتفق عليها بين الجانبين، والمثبتة في خطة العمل المشترك (2019 – 2024)، التي تركزت على «المشاورات السياسية حول قضايا المنطقة، والتعاون في مكافحة الإرهاب والتطرف، ودراسة فرص ومعوقات التبادل التجاري، بالإضافة إلى جملة من الأنشطة الأخرى».

وقررت اللجنة تشكيل فريق يتولى التنسيق بينها وبين مجلس التعاون الخليجي العربي بشأن عقد الاجتماع الثاني في العراق خلال الشهرين المقبلين، لتثبيت المقررات التي خرج بها الاجتماع الذي عقد في الرياض خلال شهر أبريل (نيسان) الماضي.

ويأتي ذلك بعد يوم من استضافة بغداد لاجتماع وزراء خارجية كل من العراق ومصر والأردن الذي أكد على العمق العربي للعراق.

ومجلس التعاون الخليجي هو منظمة إقليمية سياسية، اقتصادية، عسكرية وأمنية عربية مكوّنة من ست دول عربية تطل على الخليج العربي وتشكل أغلبية مساحة شبه الجزيرة العربية هي المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان والإمارات العربية المتحدة ودولة الكويت ودولة قطر ومملكة البحرين.

وتأسس مجلس التعاون لدول الخليج العربية في 25 ايار 1981م بالإجتماع المنعقد في العاصمة السعودية الرياض وكان أمير الكويت الأسبق الشيخ جابر الأحمد الصباح صاحب فكرة إنشائه ، ويتخذ المجلس من العاصمة السعودية الرياض مقرًا رئيسيًّا له.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق