المحلية

مجلس النواب : دراسة إنشاء صندوق دعم الصحافة وإعادة المكافأة التشجيعية للصحفيين

 

الداعي نيوز : ناقش النائب الأول لرئيس مجلس النواب حسن كريم الكعبي، في مكتبه اليوم الثلاثاء مع رئيس اتحاد الصحفيين العرب، ونقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي ومجموعة من رؤساء تحرير وممثلي الصحف اليومية المستقلة والمستشار القانوني للنقابة، سبل دعم مجلس النواب للمؤسسات الاعلامية بصورة عامة والصحف الورقية بشكل خاص.

وتناول الكعبي خلال اللقاء بحسب بيان لمكتبه “جملة مقترحات داعمة للصحف الورقية وهادفة لإستمرار إصدارها بشكل يومي منها، ان اللجان النيابية المعنية ستعمل بالتنسيق مع نقابة الصحفيين على سن مقترح قانون بشان تقديم المنح لهذه الصحف خلال الفترة المقبلة،” مطالباً الوزارات والمؤسسات الحكومية “لتقديم الدعم عن طريق الإعلانات، مخاطبا هيئة الإعلام والإتصالات بإلزام جميع شركات الهاتف النقال بنسب مالية معينة تبوب للاعلانات المقدمة للصحف الصادرة بشكل يومي”. 

وتطرق الكعبي الى “إمكانية التنسيق بين شبكة الإعلام العراقي وإدارات الصحف بخصوص طباعة الصحيفة في المطبعة الحكومية الخاصة بالشبكة بشكل مجاني او بنسبة لاتتجاوز 50 %، اضافة الى تقديم منحة طواريء حكومية تكون تحت رقابة نيابية – نقابية، وتأسيس {صندوق دعم الصحافة} يمول عبر استقطاع مباشر من شركات الهاتف النقال والشركات النفطية العاملة في العراق”.

وتبنى النائب الاول لرئيس مجلس النواب موضوعة العمل على اعادة المكافآت التشجيعية للصحفيين والتي توقفت خلال الازمة المالية التي مر بها البلد، سواء عبر الموازنة التكميلية في حال وجودها او تضمينها في موازنة العام المقبل، معربا عن استعداده لتقديم كل ما من شانه المساعدة بديمومة واستقلالية المؤسسات الصحفية والحفاظ على الإرث الحضاري – التاريخي للعراق لاسيما وانها احدى نتاجات التحول الديقراطي الذي يعزز دور حرية الراي والتعبير والصحافة، فضلا وكونها استمرت بالصدور رغم الظروف المادية القاهرة.

من جانبه ثمن اللامي دور هيأة رئاسة واعضاء مجلس النواب في دعم الاسرة الصحفية، مشيرا الى “اهمية تعزيز التعاون بين ممثلي الشعب والسلطة الرابعة فيما يتعلق بتشريع القوانين واصدار القرارات التي ترفع الحيف عن الاعلاميين والاخذ بنظر الاعتبار دورهم ومخاطرهم وتضحياتهم في سبيل نقل الحقيقة بكل صلابة الى الجمهور.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق