المحلية

متخصص بصحة الكرخ : الموجة الثانية لخطر فيروس كورونا قد بدأت

الداعي نيوز / بغداد

أكد المتخصص بالصحة العامة بدائرة صحة الكرخ د. عبد الستار حمادي بدء الموجة الثانية لخطر فيروس كورونا في العراق مع تزايد عدد الإصابات اليومي لمعدل لا يقل عن 300 فيما بعث في ذات الوقت برسالة تطمين رغم التطورات الأخيرة المقلقة.

وقال حمادي في مقابلة متلفزة ، إن “ما يمر به العراق حالياً هو الموجة الثانية من من فيروس كورونا، الاعداد تزايدت والفيروس لن يكتفي بالانتشار في بغداد بل سيتسع انتشاره لبقية المحافظات”.

وأضاف ان ” المرض وصل لمناطق وقرى وارياف جديدة في بغداد وهذا يعني انه انتشر، السيناريو الذي حدث في دول مجاورة وأخرى على مستوى العالم بدأ يتكرر في العراق، نحن الان في بداية الذروة ولم نصل لأعلى معدل إصابات محتمل ربما سنشهد هذا الأسبوع ارتفاع بعدد الإصابات الى ألف يومياً”.

ورغم المؤشرات المقلقة طمأن بالقول ” قبل حلول الموجة الثانية، استطاعت وزارة الصحة تهيئة بنى تحتية قادرة على مواجهة الموجة الثانية من كورونا من مستشفيات ومختبرات” مشدداً على ان “الكوادر الطبية قادرة على منع انهيار النظام الصحي ولا نتوقع الوصول لمرحلة أكثر حراجة”.

وتابع ” ما هو مطمئن ايضاً ان 80% من الحالات اعراضهم خفيفة او لم تظهر عليهم اعراض و15% متوسطة، و5% فقط هي نسبة الحالات الشديدة والحرجة منها 2% والأخيرة نتعامل معها بعدة طرق علاجية ومن بينها حقنها ببلازما النقاهة لمتعافين من كورونا وهذا الامر اثبت نجاحه بالعراق وأنقذ كثيرين”.

وعن احتمالية اتخاذ إجراءات غير مسبوقة للتعامل مع الارتفاع المستمر بعدد الإصابات بين حمادي ” ربما نلجأ لمعالجة الحالات البسيطة او من لم تظهر عليهم اعراض في المنازل أي ان يتم عزلهم فيها مع إعطائهم بروتوكول علاجي معين” لافتاً الى ان “تعاون المواطنين والتزامهم هو وحده من سيسمح بتراجع عدد الإصابات ولا سبيل اخر في ظل عدم وجود علاج مشخص لكورونا حتى الان”.

وسجل العراق اليوم 10 وفيات و 306 اصابة بكورونا وسجل امس الجمعة 416 إصابة بفيروس كورونا منها 256 في بغداد لوحدها في اعلى حصيلة يومية تسجل في البلاد منذ دخول الفيروس في شباط الماضي ، وتوقع متخصصون ان يستمر التصاعد خلال الأسبوع الحالي .

وأكد وزير الصحة والبيئة، حسن التميمي، السبت (30 ايار 2020)، أن وضع العراق في مواجهة كورونا ما زال تحت السيطرة، مؤكداً قرب وصول الفحوصات الى 10 الاف فحص يومياً بالتزامن مع زيادة أعداد الفرق الطبية التي تشارك بعملية المسح الوبائي الفعال بمختلف المحافظات.

وقال التميمي في تصريح صحفي، إن “وضع البلاد تحت السيطرة رغم أننا مازلنا في مرحلة الخطر، وإن زيادة أعداد الاصابات بفيروس كورونا في بغداد وبعض المحافظات كانت نتيجة لزيادة عمليات المسح الوبائي وعدد الفحوصات وعدد الفرق الطبية وزيادة عدد المختبرات لاكتشاف الاصابات التي لا تظهر عليها أعراض لدى المصابين”.

وأشار وزير الصحة إلى أن “الوزارة أجرت خلال الاسبوع الماضي ما معدله نحو سبعة آلاف فحص يومياً لنماذج يشتبه بإصابتها بفايروس كورونا، ما أدى الى ارتفاع حالات الإصابة المكتشفة”.

وبين، “قرب وصول الفحوص الى رقم 10 آلاف فحص يومياَ بالتزامن مع زيادة أعداد الفرق الطبية التي تشارك بعملية المسح الوبائي الفعال بمختلف المحافظات، مع التركيز على المناطق الأكثر إصابة بالفيروس لغرض الكشف عن الأشخاص الذين يحملون المرض ولم تظهر عليهم أعراض، ومنعهم من الاختلاط مع الآخرين، والوصول الى مصابين مخفيين”.

وأردف، أن “المريض الواحد له ملامسون، وربما يتحركون من مكان إلى آخر، ولا توجد حالياً مناطق محددة ممكن أن تكون خالية وأخرى موبوءة، وجميع المناطق أصبحت مرشحة للإصابة”.

وشدد الوزير على “أهمية التزام المواطنين بالإجراءات الوقائية لحمايتهم من الوباء، وتجنب التجمعات والتزاور”، مشيرا الى أن “قرار تمديد الحظر الشامل يقع ضمن صلاحية اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية التي يرأسها رئيس الوزراء، وإن دور وزارة الصحة يقتصر بتقديم الرأي الفني والمهني، إضافة الى مهمتها بتقديم الخدمات الوقائية والعلاجية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق