منوعات

ما هي حقيقة التحذيرات الصحية من شبكات الجيل الخامس؟

الداعي نيوز – متابعة : باتت أخبار شبكات الاتصالات من الجيل الخامس تشغل حيزا واسعا من اهتمام وسائل الإعلام، خاصة لجهة الصراع السياسي والاقتصادي بين الولايات المتحدة والصين، هذا إلى جانب انتشار تحذيرات من تداعيات صحية خطيرة.

وتصل السرعة الجديدة لشبكات “5 جي” إلى 4.5 غيغابت في الثانية، في الوقت الذي تبلغ فيه الكفاءة القصوى لشبكات الجيل الرابع نحو 600 ميغابت في الثانية.

وتخفض هذه الشبكة الثورية من زمن الاستجابة عند نقر رابط على الإنترنت أو تشغيل فيديو، ليصل إلى 1 ميلي ثانية.

وفي مطلع يونيو الجاري، قالت شركة “هواوي” الصينية إنها حصلت على عقود لبناء شبكات اتصالات في 30 دولة حول العالم، رغم تحذيرات الغرب الأمنية، من أن الشركة المطورة لهذه الشبكات “تتجسس” للحكومة الصينية، الأمر الذي تنفيه الشركة.

وتعمل خدمات الجيل الخامس من الاتصالات في دولة عدة في العالم، مثل الصين وكوريا الجنوبية وفنلندا.

وقبل الانتشار الواسع لهذه الشبكة، خرجت تحذيرات من أن هذه الشبكة الثورية قد تؤثر على صحة الإنسان.

ففي سبتمبر 2017، وجه أكثر من 200 عالم رسالة إلى منظمات دولية 180 عالما وطبيبا من 35 دولة في العالم رسالة بعدم استخدام هذه التقنية الجديدة، حتى يتم التحقق من المخاطر المحتملة على الإنسان والصحة والبيئة.

وقالوا إن خطر هذه الشبكات يتعلق بقصر موجاتها، الأمر الذي يستلزم وضع الكثير من محطات التقوية في أمكان متقاربة لا تزيد عن 250 مترا، الأمر الذي يزيد من تعرض الإنسان للإشعاع الكهرومغناطيسي، وهو أمر ينطوي على خطر محتمل.

وأدرجت منظمة الصحة العالمية أن موجات الراديو الصادر عن أبراج شبكات الاتصالات، في قائمة المواد المسرطنة المحتملة
والمعروفة بـ” بي 2″، لكن كثيرين يقللون من خطر هذه القائمة، إذ لا توجد أدلة كافية على الإصابة بالسرطان نتيجة التعرض لمواد هذه القائمة، التي كانت القهوة إحداها.

ويقول الخبير في تكنولوجيا المعلومات، المهندس عمر سامي، في حديث خاص إلى موقع “سكاي نيوز عربية”، لم يثبت حتى الآن وجود أضرار لشبكات الجيل الخامس.

ولفت سامي إلى أن مخاوف وتحذيرات سابقة صدرت عندما انتشرت أبراج الاتصالات في بلد مثل مصر، حيث تحدث الناس عن وجود مخاطر صحية لم تثبت لهذه الموجات.

لكن الخبير التقني لم ينف وجود مخاطر بشكل آخر، إذ أن “5 جي” ستحدث ثورة في مجال الاتصالات، بحيث تجعل كل شيء مرتبط بالإنترنت مثل المصانع والمنازل وإشارات المرور وحتى المستشفيات، مضيفا أنه في حال حدوث اختراق في الشبكة فقد يؤدي ذلك إلى تهديد فعلي للمرضى في المستشفيات.

وتشير مؤسسة “سويس ري إنستيتيوت” إلى أن الآثار البيولوجية للمجال الكهرومغناطيسي بشكل عام وشبكات “5 جي” لا تزال قيد البحث، متوقعة أن يستغرق الأمر وقتا طويلا قبل أن يتبين أمر التداعيات الصحية الخاصة بها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق