المحلية

ما حقيقة إرسال واشنطن فرقة “النسور الزاعقة” بعد “سجال القصف” في العراق؟

الداعي نيوز / بغداد

نفى المتحدث باسم التحالف الدولي العقيد مايلز بي كاجينز، الأحد، إرسال الفرقة الأميركية المجوقلة “101” إلى العراق، بعد التصعيد الأخير في البلاد.

وكتب كاجينز في تدوينة، اطلع عليها “ناس” اليوم (15 آذار 2020) “لا يوجد صحة لخبر إرسال امريكا قوات الفرقة ١٠١ الى العراق”.

وكانت وسائل إعلام روسية قد نقلت عن مصادر أمنية عراقية بأن أمس السبت، إن قوات الفرقة 101 الأمريكية الهجومية الجوية الوحيدة في العالم، في طريقها إلى العراق، لتبادل المواقع في إحدى المقار العسكرية العراقية، بالتزامن مع التصعيد بالصواريخ..

وقالت المصادر لـوكالة “سبوتنيك” الروسية إن “عناصر الفرقة 101 الأميركية المحمولة جواً ستصل إلى قاعدة عسكرية جوية بارزة في العراق، في تبادل أماكن مع شركة أمنية”.

وأضافت، حسبما نقلت “سبوتنيك” أن “قوات المشاة البحرية (المارينز) الأمريكية، موجودة في القاعدة الجوية -التي شدد على عدم ذكر اسمها تحسبا لأي قصف صاروخي قد يستهدفها- لتنضم لها الفرقة 101 القادمة حتما من إحدى قواعد الولايات المتحدة الأمريكية في دول الخليج”..

وتعد الفرقة 101 الأميركية المحمولة جواً الفرقة الهجومية الجوية الوحيدة في العالم، ولديها القدرة على نشر آلالاف الجنود بسرعة على مسافات بعيدة.

وشاركت هذه الفرقة التي تسُمى أيضاً “النسور الزاعقة” في الحرب ضد نظام صدام حسين في عملية “عاصفة الصحراء” بعد اجتياح الكويت 1990.

ويأتي ذلك بعد مقتل جنديين أميركيين وإصابة اثنين آخرين مع مقتل جندي بريطاني جراء هجومين صاروخين منفصلين استهدفا قاعدة التاجي العسكرية ببغداد، حيث تتمركز قوات من التحالف الدولي، خلال الأيام الأخيرة، فيما ردتّ القوات الأميركية بقصف مقار أمنية عراقية بعضها للحشد الشعبي في النجف وكربلاء وبابل ما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات بينهم مدني واحد، فجر الخميس الماضي، في حين توعدت بالرد على الهجوم الثاني الذي طال القاعدة صباح أمس السبت وأدى إلى إصابة 3 جنود أميركيين بعضهم في حالة خطرة إضافة إلى جنديين عراقيين.

وتعرف فرقة 101، باسم “النسور الزاعقة”، واستخدمتها الولايات المتحدة الأميركية في الحرب ضد العراق إبان عملية “عاصفة الصحراء” أو ما تعرف بـ”معركة الخليج الثانية”، وأم المعارك، إثر اجتياح الكويت على يد نظام صدام حسين، مطلع تسعينيات القرن الماضي.

ويوم أمس، أعلن التحالف الدولي في العراق، حصيلة ضحاياه في الهجوم الذي استهدف معسكر التاجي السبت.
وقال التحالف في بيان، تلقى “ناس” نسخة منه (14 آذار 2020) إن الهجوم أدى إلى “إصابة ثلاثة جنود اميركيين”.
وكان المتحدث باسم التحالف الدولي، مايلز كاجينز، أكد في وقت سابق، سقوط 25 صاروخا على معسكر التاجي شمالي العاصمة بغداد.

وقال كاجينز في تدوينة تابعها “ناس”، (14 اذار 2020)، إن “ما لا يقل عن 25 صاروخاً عيار 107 ملم سقطت على قاعدة معسكر التاجي العراقي التي تستضيف قوات التحالف الدولي”، مضيفاً أن “التقييم والتحقيق مستمران”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق