منوعات

«ليبرا» قد تؤدي إلى انهيار شبكة فيسبوك

الداعي نيوز – متابعة : تمضي شركة فيسبوك قدمًا بمشروع عملتها المعماة الجديدة ليبرا، لكنها قد تحمل بذور زوال شبكتها الاجتماعية الضخمة.

هذا ما صرح به أستاذ جامعة كولومبيا بريطانيا وخبير التقنيات المالية مارك-ديفيد سيدل، إذ كتب في الموقع الإخباري ذا كونفيرزيشن أن إطلاق شبكة بلوكتشين جديدة سيضفي شرعية على التقنيات اللامركزية، ويرى مارك أن هذه الخطوة تهدد بانتزاع الشرعية من القبضة التي تحكم بها فيسبوك سيطرتها على الاتصالات الرقمية.

في مقاله، قارن مارك إطلاق الفيسبوك لعملته المعماة بمنهجيات مماثلة ساهمت في انهيار شركات مثل كومبيوسيرف وإم سي آي ميل، إذ وفرت تلك الشركات منصات إنترنت عامة، فتجاوزت فيما بعد نطاق سيطرتها.

وعلى نحو مشابه، تضفي فيسبوك والشركات التي استثمرت في العملة صفة قانونية على فكرة «الثقة غير المركزية» إذ حاجج مارك قائلًا أن الناس يختاروا وضع ثقتهم في التقنيات عوضًا عن الشركات التي تشغلها.

وكتب مارك «لتأسيس العملة المعماة الجديدة، أقامت فيسبوك شراكات مع شركات منها أوبر وإيباي وباي بال وسبوتيفاي وماستركارد، وتلعب هذه الشركات دور الوسيط، إلا أنها مهددة بالاضطراب الناتج عن الثقة الموزعة.»

يرى مارك أن مستثمري ليبرا سيزدادون نفوذًا على المدى القصير، لأن العملة المعماة لا تعمل على شبكة بلوكتشين لا مركزية حقًا، بل على شبكة أخرى لا يتحكم بها سوى المستثمرون، وعلى الرغم من ذلك، فإن مثل هذه الشركات الكبرى ليست مهيئة للازدهار الذي يتوقعه مارك في تقنيات بلوكتشين.

وكتب على الموقع «وبناء على ذلك، سيعجل إطلاق عملة ليبرا والشرعية التي ستمنحها للتقنيات التي ترتكز عليها بزوال المنظمات ذاتها التي ساهمت في نهوضها».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق