المحلية

للتعرف على واقعها الصحي.. وزير الصحة والبيئة يزور ديالى

الداعي نيوز / ديالى

زار السيد وزير الصحة والبيئة الدكتور حسن محمد التميمي اليوم الثلاثاء الموافق 26آيار 2020 محافظة ديالى واللقاء بمحافظ ديالى الاستاذ مثنى علي مهدي ، ودائرة صحة ديالى والتقى مديرها الدكتور علي حسين التميمي للتعرف على ما تبذله صحة ديالى وملاكاتها من جهود في محاربة جائحة كورونا واخر المستجدات الخاصة بها والخطط الموضوعة من قبل خلية الازمة .

وأكد السيد الوزير ” ان الوزارة تبدي دعمها الكامل للنهوض بواقع الخدمات الصحية في المحافظه وتذليل كافة المعوقات مشيدا بجهود الملاكات الطبية والصحية في محاربة جائحة كورونا وذلك بتخصيص مبالغ مالية لانشاء ثلاث مستشفيات للحجر الصحي بسعة 200 سرير في كل من بلدروز ومندلي وخان بني سعد .

وشدد الوزير على الاسراع باكمال المستشفى الاسترالي في بعقوبة وكذلك تخصيص المبالغ المالية لدعم مركز الاورام السرطانية وتوفير المحارق الطبية للمؤسسات الصحية وتخصيص مراكز تخصصية للديلزة في بعض الاقضية ، واعتماد مستشفى عام بعقوبة كمركز تدريبي للتخصصات الطبية لتوفير اعداد كافي من التخصصات الطبية ضمن الملاكات العاملة فيها .

وبين السيد مدير صحة ديالى الدكتور علي حسين التميمي ان دائرة الصحة والمؤسسات المرتبطة بها تبذل اقصى الجهود لتقديم الخدمات الصحية للمواطنين في ظل الوضع الصعب الذي يمر به البلد مؤكدا استنفار كافة الملاكات الصحية والطبية والتمريضية في ايام الحظر الوقائي وحتى في العطل الرسمية والتي اشاد بها ىالسيد وزير الصحة والبيئة مؤكدا على اهمية التوعية الصحية لمحاربة المرض والتنسيق بين دوائر الصحة المختلفة لتوفير المستلزمات الوقائية .

واضاف معالي الوزير انه تم اعتماد مختبر الصحة العامة في ديالى كمختبر رسمي لاجراء الفحوص الخاصة للكشف عن فايروس كورونا وانه سيتم نشر فرق متخصصة على السيطرات ونقاط التفتيش لاجراء الفحوص الاولية وفق خطة توفير 4500 فحص سريع يتم اجراءه في السيطرات و 3000 فحص مع الوسط الناقل للفايروس مع تدريب الكوادر المختبرية على اجراء هذا الفحص بشكل اني دون الرجوع الى مختبرات بغداد .

يذكر ان الزيارة تضمنت اجتماعا للاطباء في بناية مختبرات مستشفى بعقوبة التعليمي مع مدير عام صحة ديالى ومدير المستشفى وبحضور الاطباء الاختصاص للتعرف على احتياجاتهم والعقبات التي تواجههم اثناء تقديم الخدمات الصحية لغرض تذليلها .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق