مقالات

لكل واحد منا قصته مع الأم

هادي جلو مرعي

الداعي نيوز / مقالات تثيرني وحيدة خليل البصرية المنتشية باغاني الحب على شواطيء دجلة في فجريات بغداد حين تغني عن الغرام، وتبكيني حين تغني عن الأم، وتثير مواجعي حين تقول: غريبة من بعد عينك ييمه محتارة بزماني ياهو اليرحم بحالي ييمه لو دهري رماني لكن سعدون جابر ينهي تلك الأغنية في ذاكرة الكثيرين، ويغني بالشراكة مع الشاعر كريم العراقي أغنية عن الأم تقول في مقدمتها: ياأمي ياأم الوفا ياطيب من الجنة ياخيمة من حب ووفا جمعتنا بالحب كلنا وتغني السورية فايزة أحمد عن الأم بلهجة مصرية خالصة: ياست الحبايب حبيبة ياأغلى من روحي ودمي ياحنينة وكلك طيبة ياربي يخليك ياأمي ولكل منا قصته مع الأم، والحاجة إليها، والحنان الذي كانت تفيض به في كل الأوقات سواء ونحن صغار لانفهم الأشياء تماما، أو حين وصلنا الى مرحلة الوعي الكامل، وحتى مع الرحيل والسفر والغياب والعقوق والجفوة، وتفضيل غير الأم عليها. فهي تظل حانية محبة مضحية صادقة قلقة، وخائفة من حدث مايصيب الأبناء المغادرين، أو الذاهبين الى العمل، والغائبين في بلدان بعيدة. لايشعر الإبن، ولاالإبنة بقيمة الأم وعظمتها، ونوع الحب والحنان الذي كانت تفيض به إلا بعد رحيلها عن الدنيا، فيظل يبكي، ويندب، ويكتب المراثي، ويدفع الناس لمشاركته في الحزن، وكانه يكفر عن خطاياه لأنه يشعر بالتقصير معها، ولأنه خسر وقته في جمع المال والعمل والسفر، والبحث عن المتع والملذات والطموحات الشخصية التي لاتملأ الفراغ الذي يخلفه رحيل تلك الغالية الحانية. لا الشعر، ولا الكلمات المشبعة بالحنين يمكن أن يعوضان عن الأم التي هي العالم كله لأبنائها صغارا، وحين يكبرون، فهي الوحيدة الأكثر صدقا في عطفها وشفقتها. فليس من لذة، أو شهوة، أو طمع، أو رغبة في مال، أو سلطان تدفعها الى ذلك العطف والحنو، ولكن لأنها الأم التي أنتجت أبناءها من حشاشتها، وغمستهم بروحها قبل أن يخرجوا من رحمها الى نور العالم. لكل واحد منا قصته مع الأم يكتبها بطريقته، لكنها لن تكون نافعة حين يغيب وجه الأم في مقبرة خرساء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق