عربي ودولي

لتقليص التزاماتها النووية…طهران تبحث عن الخطوة الثالثة

الداعي نيوز ــ وكالات : تبحث إيران حاليا الخطوة الثالثة لتقليص التزاماتها النووية، محذرة الدول الأخرى الموقعة على الاتفاق النووي، خاصة الأوروبية، بأنها إن لم تف بالتزاماتها واكتفت بالحلول الكلامية فإن طهران ستنفذ خطوتها الثالثة بقوة أكبر، بحسب ما أكدته وزارة الخارجية الإيرانية.

وقالت وكالة الطاقة الذرية الإيرانية إن الخطوة الثالثة قد تشمل زيادة مستوى التخصيب إلى نسبة 20 في المئة.

ونقلت وكالة ارنا الإيرانية الرسمية عن عباس موسوي، المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، قوله في مؤتمره الصحفي الاسبوعي الاثنين إن إيران “لم تعلق الآمال على أي بلد سواء أصدقائها، كالصين وروسيا، أم الدول الأوروبية، والمهم بالنسبة إليها هو تنفيذها الالتزامات الواردة في الاتفاق النووي”.

وأضاف موسوي أن إيران “تتخذ قراراتها طبقا لمصالحها”، موضحا أنها “لا تسمح لنفسها بأن تكون ورقة في يد الآخرين، بل تتخذ قراراتها باستقلالية تامة طبقا لمصالحها الوطنية وأمنها القومي”.

ونقلت وكالة ارنا الرسمية عن بهروز كمال وندي، المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، قوله الاثنين إن بلاده تجاوزت حد تخصيب اليورانيوم المنصوص عليه في الاتفاق النووي الموقع في عام 2015 عند 3.67 في المئة، وقد تخصبه بمستويات أعلى.

وقال كمال وندي “نحن لا نحتاج نسبة العشرين في المئة الآن، ولكن إذا احتجناها فسوف ننتجها. وحينما تجاوزنا مستوى 3.67 في المئة من التخصيب، لم تكن هناك عقبة أو مشكلة”.

وأشار إلى أن التخصيب بمستويات أعلى من هذا نوقش في المجلس الأعلى للأمن القومي.

وقال إن زيادة عدد أجهزة الطرد المركزي خيار مطروح أمام إيران لاتخاذ الخطوة الثالثة في تخليها عن التزاماتها بالاتفاق النووي.

ويجب على الدول الأوربية الموقعة على الاتفاق، بحسب ما يقوله كمالوندي، أن تتصرف بسرعة للوفاء بالتزماتها، لإن إيران سوف تواصل تقليص التزامها بالاتفاق حتى تتوصل إلى نتيجة.

وقالت إيران الأحد إنها ستتجاوز قريبا حد تخصيب اليورانيوم المسموح به، ودفع هذا الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إلى حثها على توخي الحذر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق