رياضية

لاعب بوروسيا دورتموند ينطفئ قبل البزوغ

الداعي نيوز : توقع متابعون أن يكون الإيطالي داريو سكوديري من أبرز أسلحة بوروسيا دورتموند الألماني، بيد أن القدر أراد شيئا آخر. وانتهت مسيرة اللاعب قبل أن تبدأ وهو بالكاد في 21 من العمر.

بداية القصة كانت في 14 سبتمبر/أيلول 2016، حين كان لاعب دورتموند للشباب يشارك في مباراة أمام ليجا وارسو. وفجأة بعد صراع في منطقة الجزاء، انحنى اللاعب على الأرض موجوعا بسبب التواء عضلة الساق. بعد أيام قليلة، أعلن النادي عن نتيجة الفحص الطبي الذي أظهر أن الركبة تعرضت لتلفٍ كامل، مما يستلزم إجراء تسع عمليات كاملة للاعب حتى لا يتم بتر الساق.
منذ ذلك الحين حاول هذا الشاب المستحيل للتغلب على إصابته، وسط إلحاح الأطباء بالابتعاد عن اللعب. في نهاية المطاف قرر الاعتزال هذا الموسم تزامنا مع انتهاء عقده رسميا مع دورتموند.

سكوديري اضطر للاعتزال وهو لم يتجاوز 21 عاما (غيتي)
وقال سكوديري لصحيفة “رور ناخشتن” الصادرة في غرب ألمانيا “لا أحد يمكنه معرفة ما الذي سيحصل في عالم كرة القدم، ولهذا اخترت الطريق الآمن”.

دورتموند من جهته، رفض ترك اللاعب يواجه محنته وحيدا، فعرض عليه مقعدا في أكاديمية الكرة التابعة للنادي، وهو ما أكده سكوديري للصحيفة قائلا “لطالما وقف دورتموند إلى جانبي. وقد عرض عليّ مؤخرا مقعدا للدراسة. دورتموند عائلتي”.

وسبق لسكوديري أن شارك مع المنتخب الإيطالي لكرة القدم تحت سن 19. وبعد الإصابة، لعب لدورتموند صيف 2018 في مباراة ودية للفريق دون 23 عاما. وبعد عشرين دقيقة تمّ استبداله، وكانت هذه مباراته الأخيرة كلاعب محترف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق