منوعات

كلام آرمسترونغ على سطح القمر

الداعي نيوز – متابعة : المركبة الأميركية أبولو 11 على القمر “خطوة عملاقة للبشرية”

“هذه خطوة صغيرة بالنسبة للإنسان، وقفزة عملاقة للبشرية”، جملة شهيرة أطلقها رائد الفضاء الأميركي نيل آرومستورنغ، أول إنسان تطأ قدماه سطح القمر.

جملة اختزل فيها روعة ما رآه وشاهده على سطح القمر، عبر مهمة فريدة تابعها في تموز/ يوليو 1969 ما يقارب 650 مليون شخص في مختلف أنحاء العالم.

فماذا قال؟

بعد وقت قصير من إطلاقه جملته الملهمة هذه، بدأ آرمسترونغ يصف بدقة لمركز التحكم التابع لناسا في هيوستن، تكساس، الهيئة التي يبدو عليها القمر، استنادا للنصوص التفصيلة لمهمة المركبة “ابولو 11” وجميع الاتصالات الصوتية التي قامت ناسا برقمنتها والاحتفاظ بها.

وفقا لآرمسترونغ، فإن سطح القمر ناعم جدا مثل الرمال تقريبا “نعم ، السطح ناعم في شكل بودرة يمكنني ركلها بإصبع قدمي. إنها تلتصق بطبقات رفيعة، مثل الفحم المسحوق، على وجهي وأحذيتي.”

لم يجد رائد الفضاء مشكلة في التنقل في النظام القمري ولاحظ على الفور آثار أقدامه.

“أنا أذهب فقط في جزء يسير من البوصة، لكني أستطيع أن أرى آثار حذائي في الجسيمات الرملية الجميلة”.

وعلى الرغم من امتلاك القمر سدس جاذبية الأرض، قال رائد الفضاء وزميلاه باز ألدرين ومايكل كولينز، إن الحركات على سطح القمر كانت أسهل من عمليات محاكاتها خلال التدريب على الأرض.

وقال أرمسترونغ “يبدو أنه لا توجد صعوبة في التنقل، كما ظنينا (أولا). لا مشكلة على الإطلاق في التجول”.

بعد ذلك بدأ أرمسترونغ وزميله باز ألدرين يصوران القمر بكاميرات هاسلبلاد ويجمعان عينات، وقال أرمسترونغ عن وصف القمر: إنه يتمتع بجمال صارخ خاص به، يشبه صحراء الولايات المتحدة، لكنه مختلف وجميل جدا”.

عاد أبولو 11 ورواده الثلاثة إلى الأرض في 24 يوليو / تموز في جنوب المحيط الهادئ.

ونال آرمسترونغ، باز ألدرين ومايكل كولينز، ميدالية الحرية الرئاسية من الرئيس ريتشارد نيكسون.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق