المحلية

فنان يعيد ترميم آثار العراق المدمرة بمواد مهملة

الداعي نيوز : أعاد الفنان الأمريكي العراقي الأصل مايكل راكوفيتز ترميم ما دمر من آثار عراقية باستخدام أوراق تغليف وعلب فارغة.

وبحسب هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” فإن راكوفيتز جمع بين عدد من المتناقضات كاستخدام مواد تغليف المنتجات الغذائية والحلويات وعلب الأغذية الفارغة في المنحوتات الأثرية.

وأشارت إلى أن راكوفيتز اعتمدت على إعادة إحياء ما تم تدميره وبعثه أو تجسيده بمواد مختلفة عبر وسائل فنية تستثمر المهمل من الأشياء والشائع والمعاد تدويره.

واستشهدت بقيام الفنان ب”إعادة بناء الآثار العراقية المدمرة والمسروقة باستخدام علب دبس فارغة أو أوراق تغليف حلويات ومنتجات غذائية”.

وأضافت “قام أيضا بإعادة إنتاج كتب مقدسة احترقت على أيدي النازيين أو في قصف جوي خلال الحرب العالمية الثانية ببقايا أحجار من تمثالي بوذا الأثريين اللذين فجرهما مقاتلو طالبان في باميان بأفغانستان”

كما أعاد تشكيل زخارف “الأرت ديكو” في مباني اسطنبول من عظام في إحالة إلى مذبحة الأرمن.

وقالت: “لا تتوقف أعمال راكوفيتز عند حقل فني أو إبداعي تشكيلي محدد، بل تتحدى تلك الحواجز بين الفنون والحقول المعرفية لتجمع بين حقول مختلفة كالجماليات (الاستطيقا) والسياسة والثقافة الشعبية”.

وأرجعت بي بي سي تعددية أعمال راكوفيتز للأصول المتعددة لعائلته، حيث أنه فهو فنان أمريكي ولد في نيويورك من أسرة يهودية مهاجرة من العراق في أربعينيات القرن الماضي، يرجع نصفها إلى أصول يهودية عراقية والنصف الآخر إلى أوروبا الشرقية، وولدت أمه في مومباي في الهند حيث كانت عائلته تعمل في التجارة ما بين الهند والعراق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق