رياضية

عيد في تونس بلقب رابع مثير للجدل للترجي

“عيد قبل العيد” حل على مشجعي الترجي التونسي الذين أمضوا ليل الجمعة السبت يحتفلون باحتفاظ فريقهم بلقبه بطلا لدوري أبطال إفريقيا في كرة القدم، بعد مباراة مثيرة للجدل على ملعب رادس ضد الوداد البيضاوي المغربي،

واستضاف الترجي منافسه الوداد بطل نسخة 2017 في لقاء إياب لحسم وجهة الكأس، بعدما تعادلهما ذهابا الأسبوع الماضي 1-1 في الرباط. لكن مباراة الإياب توقفت بعد نحو ساعة على انطلاقها اثر احتجاج لاعبي الفريق المغربي على إلغاء هدف التعادل لهم وتبيان أن تقنية الفيديو لا تعمل، قبل أن ينسحبوا من الملعب ويطلق الحكم الغامبي باكاري غاساما صافرة النهاية بعد توقف دام قرابة ساعة ونصف ساعة، مطلقا فرحة التتويج ورفع الكأس للفريق التونسي.

وفي رادس الذي امتلأت مدرجاته بعشرات الآلاف من مشجعي الفريق التونسي، قامت الاحتفالات على صخب الهتافات والمفرقعات والألعاب النارية احتفالا بلقب رابع في المسابقة بعد 1994، 2011 و2018.

وفي باقي مناطق العاصمة التونسية، لم يكن المشهد أقل فرحا، لاسيما في منطقة “باب سويقة”، الحي الشعبي التاريخي للترجي حيث تجمع مئات المشجعين داخل المقاهي وخارجها، يحتفلون رافعين أربعة أصابع في اشارة الى اللقب الرابع، وذلك حتى الساعات الأولى من فجر السبت.

وهتف المشجع محمد قائلا “اليوم نحتفل بالعيد قبل العيد”، في إشارة الى عيد الفطر الذي يحل مطلع الأسبوع المقبل.

أضاف “الترجي تفرحنا وتفرح كل التونسيين”.

من جهته، قال سفيان وهو يشارك في الاحتفالات “سنبقى دائما الأفضل ونحن نحتفل بالمئوية، لا يوجد أي شيء يمكن أن يسعد التونسيين سوى الترجي” الذي يحتفل هذه السنة بمرور مئة عام على تأسيسه.

والترجي، “شيخ الأندية”، هو أكثر الفرق التونسية تتويجا، ويتضمن سجله 28 لقبا في الدوري المحلي وأربعة في دوري أبطال إفريقيا، إضافة الى ألقاب في رياضات أخرى مثل كرة اليد والطائرة والسباحة والجودو.

تعطل الفيديو “ليس من مسؤوليتنا”

لكن اللقب القاري الأخير أتى على خلفية جدل كبير طبع مباراة الإياب. فقد أطلق الحكم الغامبي باكاري غاساما صافرته مانحا اللقب للترجي، بعد نحو ساعة ونصف ساعة من توقف اللقاء اثر احتجاجات على عدم توافر تقنية الفيديو، أدت الى توقف المباراة بعد نحو ساعة من انطلاقها.

وكما كان التحكيم محور جدل في مباراة الذهاب (1-1 في الرباط)، شكل الجمعة مدار جدل واسع أفضى الى انسحاب الضيوف ورفع الترجي الكأس للمرة الثانية تواليا والرابعة في تاريخه.

وتوقفت المباراة قرابة الدقيقة 60 اثر احتجاج الوداد على إلغاء هدف عادل به تقدم الترجي في الشوط الأول عبر الجزائري يوسف البلايلي، ومطالبة لاعبيه بالرجوع لتقنية الفيديو التي تبين أنها غير مهيأة. وامتد التوقف نحو 90 دقيقة، شهدت احتكاكا وجيزا بين اللاعبين، ورشقا لأرض الملعب بقوارير المياه من المشجعين، ونزول رئيس الاتحاد القاري أحمد أحمد للتشاور مع مسؤولي الناديين، قبل اتخاذ قرار إنهاء المباراة.

وكما أكد لاعبو الترجي ومدربهم معين الشعباني أحقيتهم باللقب في موسم لم يخسروا فيه أي مباراة في دوري الأبطال، بصرف النظر عن مجريات المباراة النهائية، كان الأمر مشابها وسط المشجعين الذين ركزوا على الاحتفال بدلا من البحث عن الظروف والأسباب.

وسط العاصمة، أغلقت قوات الأمن شارع الحبيب بورقيبة، دون أن يحول ذلك دون توافد المشجعين الى محيطه وطوفاهم حول نصب الساعة، على متن سيارات تصدح من داخلها مكبرات الصوت بعبارة “نحن الأبطال”.

وقال يسرى المهذبي (41 عاما) “المهم أننا نلنا اللقب ونحن نحتفل بالمئوية، تعطل تقنية المساعدة بالفيديو ليس من مسؤوليات الترجي”.

وأضاف “الترجي سيبقى على عرش الكرة الأفريقية بفضل دعم الجمهور”.

وخلال الأعوام المئة التي مرت منذ تأسيسه، ارتبط اسم الترجي بشكل وثيق بمختلف نواحي بلاده السياسية والاجتماعية والرياضية، وتوجها الجمعة بتربعه مجددا على عرش كرة القدم الإفريقية.

وسط شارع بورقيبة، تقدم اسماعيل تركية (29 عاما) فرحا وهو يرتدي قميص النادي ويردد أهازيجه وشعاراته، وأبرزها “الترجي دولة”.

وقال تركية لفرانس برس “تقنية المساعدة بالفيديو أثبتت اليوم نقاط ضعفها التي يمكن ان تتسبب في قلب أطوار المباراة”.

أضاف التونسي الذي قال أنه أتى من باريس لمتابعة المباراة في بلاده “الترجي دولة، الترجي قوية سنبقى نخلد هذه الذكرى ونكتبها للتاريخ”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق