منوعات

علماء ينمون أدمغة بشرية صغيرة ويربطونها بالروبوتات

الداعي نيوز – متابعة : تتطور مجموعات من الخلايا العصبية تدعى «العقول الصغيرة» في محطة الفضاء الدولية بطرائق لم يعتقد العلماء سابقًا أنها ممكنة.

ونمت المادة العضوية من خلايا جذعية في مختبر أليسون موتري، عالم الأحياء في جامعة كاليفورنيا الأمريكية، قبل أن تعبأ في صندوق وتشحن إلى الفضاء، ونقلت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عن موتري، أن تلك الخلايا «تتكاثر بجنون».

ووجد فريق موتري حديثًا أن هذه الأجسام العضوية تصدر موجات دماغية؛ وهي أنماط معقدة من النشاط العصبي، مماثلة للموجات الصادرة عن الأطفال الخدج. وقد يدفع الاكتشاف الجديد العلماء إلى إعادة النظر بالأعضاء المصغرة المزروعة مخبريًا والقضايا الأخلاقية المتعلقة بها.

وربط موتري العقول الصغيرة بروبوتات على شكل عنكبوت لقراءة نشاطها العصبي، وقد تشير النتائج إلى اقتراب العلماء من القدرة على إنتاج حياة واعية جزئيًا على الأقل في المختبر، وهو تطور بقي لمدة طويلة مجرد أفكار خيالية مخيفة.

وقال كريستوف كوك، كبير علماء ورئيس معهد آلن برين الأمريكي «كلما اقترب العلماء من تحقيق هدفهم، زاد احتمال حصولنا على دماغ قادر على الإحساس والشعور بالألم والمعاناة والضيق».

ويمتاز الدماغ البشري بالتعقيد البالغ، إذ ما يزال العلماء يخمنون جوانب كثيرة من كيفية عمله. وهنا تكمن جاذبية العقول الصغيرة، فهي كرات عصبية بسيطةتحاكي بعض خصائص الدماغ الكامل، ولا تبلغ قدراتها إلا جزءًا بسيطًا من قدرات الدماغ.

إلا أن الدراسة الجديدة التي نشرتها مجلة الخلية الأمريكية يوم الخميس الماضي، تشير إلى أن العقول الصغيرة قد تبلغ درجة تعقيد أعلى من الاعتقاد السائد.

وقال موتري إن «بعض زملائي يؤكدون على أن هذه الأشياء لن تبلغ مرحلة الوعي أبدًا، إلا أنني أشكك بكلامهم».

وإذا كانت موجات الدماغ هذه علامة على قدرة الكائنات العضوية على الوعي مستقبلًا، فسيواجه علماء الأعصاب معضلة أخلاقية كبرى، إذ يمكن أن تؤدي التجربة المستمرة إلى إنتاج حياة مدمرة تملك إدراكًا ذاتيًا ومشابهة للبشر. ونوهت جيورجيا كوادراتو، عالمة الأحياء بجامعة كاليفورنيا الجنوبية (غير مشاركة في الدراسة) إلى أننا لم نبلغ ذلك بعد.

وقالت كوادراتو «الأمر مدهش، ولا نعلم إن كان ذلك ممكنًا بالفعل أم لا.

الدراسة لم تخلص إلى أن العقول الصغيرة وصلت إلى مستويات النشاط البشري، وتنفي التماثل بين أدمغة الخدج والعقول الصغيرة».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق