منوعات

علماء ينتجون أدمغةً مصغرةً عالية التطور منماة مخبريًا

الداعي نيوز – متابعة : عمل العلماء على مر الأعوام على تنمية نسخ مصغرة من الأعضاء البشرية مخبريًا كي تستخدم في اختبار أدوية جديدة أو علاجات طبية أخرى.

ونجح فريق علماء ياباني مؤخرًا في تطوير دماغ مصغر له بنية معقدة ثلاثية الأبعاد ويظهر فعاليةً عصبيةً متناسقةً، وفقًا لفيزيكس وورلد. ويتيح هذا التطور للأطباء إجراء دراسات أفضل للأمراض العصبية دون الحاجة إلى تشريح الأدمغة البشرية.

طورت الأدمغة المصغرة من خلايا جذعية متعددة القدرات مأخوذة من شخص بالغ قادرة على التحول إلى أي نوع من الخلايا.

لجأ الفريق إلى زرع كتلة من الخلايا الدماغية، ثم عمل على فصلها وتوزيعها فرادى على طبق بتري، فشكلت تلقائيًا شبكات عصبية بين بعضها، وفقًا لبحث نُشر في دورية ستم سل ريبورتس. إذ نظمت الخلايا ذاتها لتشكل بنيةً تحاكي القشرة الدماغية.

قال هيديا ساكاغوتشي عالم المورثات من جامعة كيوتو لفيزيكس وورلد «إحدى أكثر الخواص إثارةً للاهتمام لهذه الأجزاء أنها لخصت العملية التطورية للمخ في شكلها،» وأضاف «بنيتها الطبقية متقنة وتشبه النسيج الدماغي الفعلي».

الدماغ مثال حي على مدى نجاح العلماء في تشكيل الأعضاء. وتتخذ الخلايا العصبية الاصطناعية سلوكًا مشابهًا للخلايا الموجودة في أدمغتنا.

ووفقًا للدراسة بإمكانها تطوير وعي أو النمو لتشكيل عضوًا كاملًا، وهي تشكل مادة تتيح للعلماء إجراء الأبحاث للوصول إلى فهم أفضل لأعماق الدماغ البشري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق