منوعات

علماء يدمجون خلايا عصبية بشرية فعالة في الفئران

الداعي نيوز – متابعة : يصيب مرض ألزهايمر البشر فقط، ما يجعل اختبار علاجات المرض على كائنات أخرى بلا جدوى.

وللتغلب على هذه المعضلة لجأ علماء من جامعة كاليفورنيا إرفين إلى تطوير نموذج فأر جديد يتضمن خلايا مناعية عصبية بشرية لاختبار العلاجات على الفئران والتعرف على آلية استجابة الدماغ البشري لها.

وبعد أربعة أعوام مضنية من الجهود الحثيثة نجحوا في إنتاج فئران غير اعتيادية ستحدث ثورةً في أبحاث مرض ألزهايمر.

وعلى الرغم من أن على العلماء إنتاج علاج يقي البشر من الإصابة بألزهايمر أو حتى يبطئ تقدمه، إلا أنهم اكتشفوا تقريبًا آلية عمل المرض ومنها دور خلايا عصبية معينة تدعى الخلايا الدبقية الصغيرة.

قال ماثيو بيرلتون-جونز الباحث في الجامعة في بيان صحافي «تلعب الخلايا الدبقية الصغيرة دورًا محوريًا في الإصابة بمرض ألزهايمر وتقدمه،» وأضاف «تتأثر وظائف خلايانا بتفعيل المورثات وتعطيلها.

إذ تعرف بحث سابق على ما يفوق أربعين مورثةً مرتبطةً بالمرض معظمها نُشِّط في الخلايا الدبقية الصغيرة».

لم يجد الباحثون طريقةً لدراسة دور الخلايا الدبقية الصغيرة في الإصابة بألزهايمر لأن الفرصة المتاحة كانت في دراستها في المختبر على طبق بتري أو على نسيج مأخوذ من المرضى بعد وفاتهم.

شرح الباحثون في دراستهم التي نشرت في دورية نيورون كيف توصلوا إلى حل ممكن بإنتاج فئران لديها خلايا دبقية صغيرة بشرية في أدمغتها.

إذ استعانوا بخلايا بشرية تبرع بها مرضى بالغون لإنتاج خلايا جذعية متعددة القدرات قادرة على التحول إلى أي نوع من الخلايا، ثم حرضوا الخلايا الجذعية على التحول إلى خلايا عصبية دبقية وزرعوها في فئران معدلة وراثيًا.

لاحظ العلماء بعد أشهر عديدة أن نحو 80% من الخلايا الدبقية في دماغ الفئران أصلها بشري.

ولعل الحدث الأهم كان حينما أدخل الباحثون قطعًا من بروتين يدعى الصفائح الأميلويدية يترافق مع الإصابة بألزهايمر في أدمغة الفئران ما سبب استجابة الخلايا الدبقية الصغيرة كالخلايا البشرية، أي أن العلماء ربما توصلوا إلى نموذج حيواني فعال لمرض ألزهايمر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق