منوعات

علماء يدرسون جدوى إطلاق الأقمار الاصطناعية من مناطيد بخارية

الداعي نيوز – متابعة : يعمل العلماء على تطوير وسيلة جديدة لإرسال الأقمار الاصطناعية إلى الفضاء آخذين في الحسبان الكفاءة والتكلفة.

عوضًا عن إطلاق الصواريخ من منصة أرضية، يدرس فريق المعهد الفنلندي للأرصاد الجوية إمكانية رفع الأقمار الاصطناعية على متن مناطيد مملوءة بالبخار، وإطلاقها بعدئذ إلى مدارها، وفقًا لموقع سايتك أوروبا.

وعلى الرغم من أنهم لم يختبروا صحة الفكرة بعد، تشير عمليات المحاكاة الحاسوبية إلى أن عمليات الإطلاق بمناطيد البخار ذات جدوى اقتصادية أكثر، وقد تحدث تغييرات في وسائل إرسال المعدات إلى الفضاء.

هذه ليست المرة الأولى التي يطرح فيها العلماء فكرة الإطلاق من المناطيد، لكن المحاولات السابقة باءت بالفشل لأنهم استخدموا مناطيد مملوءة بغاز الهيدروجين أو الهيليوم، علمًا بأنهما أكثر تكلفة من البخار، بالإضافة إلى أن الهيدروجين يشكل خطرًا أكبر، لأنه ينفجر بسهولة.

ووفقًا لموقع سايتك أوروبا، إن كانت المحاكاة الحاسوبية على صواب، سيحظى الركاب برحلات أكثر سلاسة إلى أطراف الغلاف الجوي شريطة استبدال الغازين بالبخار، فتنطلق الصواريخ من ارتفاع أقرب كثيرًا إلى وجهتها. وما إن تهبط المناطيد مجددًا، ستكون مستعدة للانطلاق مرة أخرى دون الحاجة إلى استهلاك وقود الصواريخ المدمر للبيئة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق