اخبار علميةمنوعات

علاج جديد لسرطان الثدي

الداعي نيوز – متابعة : أظهرت نتائج دراسة أميركية أن عقارا يسمى ريبوسكليب يساعد على تقليل معدلات الوفيات بين النساء الأصغر عمرا المصابات بمرحلة متقدمة من سرطان الثدي.

وأجريت الدراسة التي قدمت نتائجها السبت خلال الاجتماع السنوي للجمعية الأميركية لعلم الأورام السريري في شيكاغو على 672 امرأة تقل أعمارهن عن 59 عاما تم اخضاعهن لمثبط دورة الخلية السرطانية (ريبوسكليب) بالإضافة إلى علاج هرموني.

وتبين بعد دراسة النتائج أن 70 في المئة من النساء اللواتي خضعن للعلاجين معا بقين على قيد الحياة بعد 42 شهرا مع العلاج، مقارنة بـ46 في المئة للنساء اللواتي تم إخضاعهن العلاج الهرموني وعلاج وهمي فقط (placebo).

وتشير نتائج الدراسة التي قادتها الدكتورة سارة هورفتز في جامعة كاليفورنيا إلى أن خطر الوفاة انخفض بنسبة 29 في المئة للمريضات اللائي خضعن للعلاجين معا.

وقالت هورفيتز إن الدراسة ركزت على مريضات يعانين من سرطان ثدي يتفاعل مع بعض الهرمونات ويمثل ثلثي الإصابات بهذا المرض لدى النساء قبل انقطاع الطمث.

وتحصل المريضات في حالات الإصابة به عادة على علاجات تهدف إلى وقف إفراز هرمون الإستروجين. وأضافت قائدة فريق البحث أنه يمكن الحصول على نتيجة أفضل بإضافة هذه المثبطات إلى العلاج الهرموني.

وهذا العلاج أقل سمية من العلاج الكيماوي التقليدي لأنه يستهدف الخلايا السرطانية بشكل انتقائي، ما يعيق قدرتها على التكاثر.

ووصفت ديليث مورغان، من منظمة “بريست كانسر ناو” الخيرية في بريطانيا نتائج الدراسة بأنها “واحدة من أعظم التطورات في أبحاث سرطان الثدي في العقود الأخيرة”.

وعلى الرغم من أن سرطان الثدي المتقدم أقل شيوعا بين النساء الأصغر سنا منه بين النساء الأكبر سنا، تشير بعض الأرقام إلى أنه ارتفع بنسبة 2 في المئة سنويا في الولايات المتحدة بين عامي 1978 و2008 بين من تتراوح أعمارهن بين 20 إلى 39 عاما، وبصفة عامة فإنه السبب الرئيسي للوفاة من السرطان بين من تقل أعمارهن عن 59 عاما.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق