المحلية

عراقيون يتظاهرون امام البرلمان الأسترالي والسبب ؟

الداعي نيوز : تظاهر المئات من اللاجئين من عدة دول بينهم عراقيون امام البرلمان الاسترالي، الاثنين، احتجاجا على سياسات اللجوء التي تتبعها الحكومة هناك ولتسليط الضوء على المستقبل المجهول للكثير من اللاجئين منذ ان استبدلت الحكومة الاسترالية تأشيرات الحماية الدائمة بتأشيرات مؤقتة .

وذكرت صحيفة سياتل تايمز الامريكية في تقرير أن “جمع المتظاهرين الذي يقدر بحوالي الف شخص كانوا من دول العراق وإيران وسريلانكا والسودان والصومال ومن بينهم مسلمون من الروهنجيا من ميانمار. وكان معظمهم في أستراليا بتأشيرات مدتها ثلاث سنوات أو تأشيرات مدتها خمس سنوات متاحة للاجئين الذين يوافقون على العيش خارج المدن الكبرى هناك”.

واضافت أن “اولئك اللاجئين سيفقدون تاشيراتهم في حال عودتهم لاوطانهم او زيارتهم لاسرهم”.

ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم حركة اللاجئين ايان رينتول قوله، إن “ظروف التأشيرات المؤقتة مرهقة وهي تمثل كابوس بيروقراطي لهم فالناس قد تم نسيانهم حيث يتم فصلهم إلى أجل غير مسمى عن الشركاء وعن الأطفال وكذلك الإخوة والأخوات”.

وأضاف رينتول، أنه “تم تقديم التأشيرات المؤقتة عندما تم انتخاب الحكومة المحافظة لأول مرة في عام 2013 كوسيلة لردع طالبي اللجوء الذين يأتون إلى أستراليا بالقوارب، حيث يحق فقط للاجئين الذين لا يصلون بالقوارب الحصول على تأشيرات حماية دائمة”.

واوضح أن “بعض طالبي اللجوء الذين وصلوا على متن قارب يعود لعام 2012 لم يُسمح لهم إلا بالتقدم للحصول على تأشيرات لاجئ العام الماضي، ولم يتم تجديد تاشيراتهم بعد انتهاء صلاحيتها”، مشيرا إلى ان “الحكومة الاسترالية اعتبرت ان بعض اللاجئين قد تحسنت الاوضاع في بلدانهم  ولم تجدد تاشيراتهم على ذلك الاساس و من بين اللاجئين الذين تم رفض تمديد تأشيراتهم السريلانكيين وبعض العراقيين”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق