المحلية

عراقيات من مختلف الأعمار يلعبن دورا بارزا في الاحتجاجات

الداعي نيوز : الإحتجاجات المستمرة منذ أسابيع في قلب العاصمة العراقية بغداد تشجع العديد من النساء على عدم الإلتزام بالتقاليد ومشاركة المحتجين في ساحة التحرير.

فعلى سبيل المثال تجد ليلى صالح البالغة من العمر 52 عامًا، في تحضير الطعام للمحتجين الشبان بمخيم الإحتجاج الصاخب متنفساً يعينها على التغلب على ألم فقدان ابنها الوحيد.

وتجد أُخريات في رسم الجرافيتي على الجدران أو تقديم مساعدة طبية للمحتجين سبيلاً لمشاركتهن في الاحتجاجات.

وتقول كثيرات إن مساهمتهم ضرورية لمواجهة التقاليد في بلد تفرض فيه السلطات الدينية قيوداً على حياتهن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق