المحلية

صالح يرفض تكليف العيداني لرئاسة الحكومة المقبلة

الداعي نيوز : اعتذر رئيس الجمهورية برهم صالح، الخميس، تكليف مرشح تحالف البناء اسعد العيداني بتشكيل الحكومة المقبلة.

وقال صالح في بيان تلقت “الداعي نيوز” نسخة منه، :”رئيس مجلس النواب وصلني كتابكم المرقم (۱۳۹۰) بتاريخ ( ۲۳/ ۱۲ / ۲۰۱۹ ) حول تحديد الكتلة الأكثر عددا، وبما يؤكد تشخيص ( كتلة البناء) كالكتلة الأكثر عددا، وكما وصلني كتاب من ( كتلة البناء) يتضمن ترشيح اسعد عبد الأمير العيداني لرئاسة مجلس الوزراء، ومع تمسكنا بالنص الدستوري بوصفه سقفا حاكما في إدارة الدولة، أود أن أشير إلى أن مسؤوليتي الوطنية في هذا الظرف التاريخي الحساس، وفي ضوء الاستحقاقات التي فرضها حركة الاحتجاج المحقة لأبناء شعبنا تحتم علينا أن ننظر إلى المصلحة الوطنية العليا قبل النظر إلى الاعتبارات الشخصية والسياسية”.

واضاف، ان”المصالح العليا للبلاد، التي اقسمت عند تسلمي المسؤولية رئيسا للجمهورية على صونها والدفاع عنها، تفرض اليوم مسؤولية وطنية على عاتق الرئيس بدعم تفاهم حول مرشح رئاسة الحكومة القادمة والتي تستوجب المصلحة أن يكون عامل تهدئة للأوضاع وغير جدلية و يستجيب لإرادة الشعب العراقي الذي هو مصدر شرعية السلطات جميعا. وقد كنت أجريت سلسلة مشاورات مع القوى النيابية والسياسية ومع الفعاليات الشبابية والنقابية والاكاديمية والدينية والاجتماعية، حول مواصفات واشتراطات رئيس الحكومة المقبل. وتم تقديم طلب موقع من 174 نائبا حددت فيه مواصفات رئيس الحكومة، وعلى كل ذلك، أخذا في الحسبان مسؤولية رئيس الجمهورية تجاه شعبه، ومسؤوليته الوطنية تجاه استقرار البلد و سلامته، ومنطلقا من حرصي على حقن الدماء و حماية السلم الأهلي، و مع كل الاحترام والتقدير اسعد العيداني، أعتذر عن تكليفه مرشحا عن (كتلة البناء)، حيث وصل الى رئاسة الجمهورية عدة مخاطبات حول الكتلة النيابية الأكثر عددا يناقض بعضها البعض، فقد ارسلت رئاسة مجلس النواب / مكتب النائب الأول بتاريخ ۲۰۱۹/ ۱۲ / 16 الكتاب المرقم (م.ر ۱۳۳۸) اشار فيه إلى أن التحالفات السياسية ال (16) الستة عشر المدرجة في القوائم المرفقة طيا في الجلسة الأولى لمجلس النواب هي الكتلة النيابية الأكثر عددا وعلى هذا الأساس تم تكليف عادل عبد المهدي بتشكيل الحكومة، اعقب هذا الكتاب كتابة آخرأ سلم الينا باليد في ۲۰۱۹/ ۹ / ۲۳ يحمل الرقم (مهر ۲494) في ۲۰۱۸/ ۹ / ۱۹ يشير إلى أن كتلة البناء هي الكتلة النيابية الأكثر عددا علما أن هذا الكتاب لم يرسل الى رئاسة الجمهورية في التاريخ المذكور ولم يسجل وارد لدينا في حينه ولم ننتخب آنذاك رئيسا للجمهورية، ولو وصل الى رئاسة الجمهورية لتم تقديم المرشح لتشكيل الحكومة من قبل كتلة البناء وليس من قبل الكيانات ال (16) الستة عشر المتحالفة، وبعد ان ارسلنا هذه الملاحظات أرسل رئيس مجلس النواب كتابا أخرة ذو الرقم (م.ر ۱۳۹۰) في ۲۰۱۹/ ۱۲ / ۲۳ كان نصه بخصوص الموضوع مدار البحث نشيركم الى كتابنا المرقم (م.ر۲494) في ۲۰۱۸/ ۹ / ۱۹ ) ما يعني أن الكتلة النيابية الأكثر عددا هي كتلة البناء وهي المعنية بالترشيح وهو ما يناقض كتابي مجلس النواب (۲۰۳۰) في ۲۰۱۸/ ۱۰ / ۲ و (م.ر ۱۳۳۸) في ۲۰۱۹/ ۱۲ / ۱۹، وفي نطاق واجبي الذي يحتم صون الدستور وحمايته، يجب الإشارة الى المادة 67 من الدستور والتي تلزم رئيس الجمهورية بالمحافظة على استقلال العراق و سیادته و وحدته و سلامة أراضيه”، و كذلك المادة 76 التي تلزم الرئيس بتكليف مرشح الكتلة النيابية الأكثر عددا التشكيل مجلس الوزراء، من دون أن يكون له حق للاعتراض.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق