منوعات

شبكة عصبية تستعين «بتحدي المانيكان» كي تتعلم التنقل في الغرف

الداعي نيوز – متابعة : أصبحت الروبوتات قادرة على تعلم كيفية التنقل في الغرف على نحو أفضل من السابق، ويعزى الفضل في ذلك إلى آلاف الفيديوات التي نشرها الناس وهم يؤدون «تحدي المانيكان»، فيحافظون خلالها على وضعية ثابتة قدر الإمكان، بينما تتحرك كاميرا حول الغرفة.

ووفقًا لتقارير مجلة إم آي تي تكنولوجي ريفيو، درب مطورو ذكاء اصطناعي من شركة جوجل شبكة عصبية على توقع عمق الأجسام في الفيديوات بعد أن غذوها بآلاف الفيديوات لتحدي المانيكان، ويبين هذا النموذج الناجح والغريب كيف ساهم مجرد فيديو بدأ كتحدي رائج على الإنترنت في تطوير الأبحاث العلمية المتقدمة.

نُشر بحث بهذه الشبكة العصبية للمرة الأولى في مسودة الأوراق العلمية الإلكترونية أركايف في أبريل/نيسان الماضي، وجاء فيه أن العلماء جمعوا فيديوات تحدي المانيكان وحولوها إلى صور ثابتة، ثم حددوا كل صورة بلمصق يبين المسافة بين الناس والأجسام.

وذكرت تقارير المجلة أن العلماء شاركوا بعدها قاعدة بياناتهم مع بحاثة آخرين، وهكذا كانت العملية التدريبية بالمجمل، ما يعني أن تلك الفيديوات العادية التي حملناها على اليوتيوب ساعدت الروبوتات على شق طريقها في العالم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق