مقالات

شائعات الكترونية

القاضي اياد محسن ضمد

الداعي نيوز – مقالات : الشائعة خبر كاذب ومزيف ومجهول المصدر لكنه شيق وممتع في نفس الوقت ويهدف للتلاعب بعواطف المواطنين وعقولهم ولانه يثير فضول افراد المجتمع فانه ينتشر بسرعة فائقة بعض الشائعات لها اغراض اقتصادية تهدف للترويج لمنتج معين بهدف تحقيق ارباح كبيرة او لتقليل الاقبال على منتج اخر كشكل من اشكال الحرب الاقتصادية فقبل اعوام انتشرت في السعودية شائعة مفادها ان ماكينة الخياطة القديمة من نوع سينجر تحوي زئبق احمر ما دفع الناس لبيعها وشرائها حتى وصل سعر الواحدة لمبلغ 50 الف ريال سعودي رغم ان قيمتها الاصلية 200 ريال ما ادى الى شيوع جرائم الاحتيال .

ومن الشائعات ما يكون غرضها سياسي او امني تهدف الى بث الرعب و القلق في نفوس المواطنين وزرع الفتنة لبناء راي عام مغلوط او لتشكيل حالة ذهنية سلبية تحقق اهداف مروجي الشائعة وصانعيها كما حدث في تركيا عام 2017 بعد نشر اخبار كاذبة عن لاجئين سوريين قاموا باغتصاب فتيات حيث تعرض لاجئ عراقي للطعن بسكين ضنا من المهاجمين انه سوري الجنسية .

واذا كانت الشائعات قديما وقبل ظهور وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة اقل تاثيرا وخطرا حيث يتم تداولها في المجالس المغلقة وبين عدد محدود من الافراد وهي تتغير في روايتها ومدلولها بالنقل والتداول فان خطرها تضاعف بظهور الفيس بوك كوسيلة تواصل وتداول مهمة وواسعة الانتشار لان الشائعة ستنتشر بمجرد ضغط زر الاعجاب او المشاركة وبنفس النسخة التي كتبها منتج الشائعة وبدون تغيير ما يسهل تمرير وتحقيق اهداف مطلق الشائعة .

هنا اتحدث عن الشائعات الممنهجة والمرسومة الاهداف وغير الرسمية لان الشائعات العفوية والشائعات الرسمية قد تهدف لتحقيق اغراض اخرى ليس من بينها اثارة الرعب في اذهان الناس او تحقيق غايات اقتصادية والشائعات الممنهجة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي تحتاج لتصدي تشريعي استثنائي من غير المواد المذكورة في قانون العقوبات العراقي لان المادة 179 عاقبت على اذاعة اخبار كاذبة في زمن الحرب من شأنها ان تؤثر على الاستعدادات العسكرية او تثير الفزغ بين الناس والمادة 180 عاقبت على اذاعة اخبار او بيانات او اشاعات كاذبة في الخارج من شانها ان تضعف الثقة المالية للدولة ومثل هذه النصوص ماعادت كافية لمواجهة هذه الجريمة التي اضحت ظاهرة تهدد الامن النفسي والاقتصادي للمواطنين نحتاج الى نصوص عقابية تكافح الشائعة بكل صورها وتاثيراتها المتنوعة دون المساس بحرية التعبير ودون ان تقوض فرص نقل المعلومة وتداولها صحيح ان تحقيق هذا النوع من الموازنة ليس بالامر الهين لكنه ضروري في عصر ضمان الحريات وتفشي الشائعات المغرضة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق