منوعات

زراعة عدد هائل من الأشجار قد تكون الحل الأنسب لمكافحة تغير المناخ

الداعي نيوز – متابعة : يبحث مختبر كروثر في المعهد الفدرالي السويسري للتقنية في زيورخ عن حلول طبيعية لتغير المناخ. وحدد الباحثون حديثًا لأول مرة المكان الأنسب على الأرض لنمو أشجار جديدة، وكمية الكربون التي ستخزنها.

وقال جان فرانسوا باستان، مؤلف الدراسة في مختبر كروثر «استثنينا المدن والمناطق الزراعية من إجمالي المناطق المناسبة لنمو الأشجار، لأنها ضرورية لوجود الحياة البشرية، وكان هذا ضروريًا لدقة حساباتنا».

وجد الباحثون أن الأرض تستوعب زراعة 4.4 مليار هكتار منها بغطاء شجري دائم في الظروف المناخية الحالية، أي بزيادة 1.6 مليار هكتار على مساحة الغابات اليوم، والتي تبلغ 2.8 مليار هكتار. ويفي 0.9 مليار هكتار من أصل 1.6 مليار هكتار منها بمعايير عدم حاجة البشر إليها، ما يعني أن منطقة بمساحة الولايات المتحدة الأمريكية متاحة للتشجير.

وتستطيع تلك الغابات الجديدة أن تخزن 205 مليارات طن من الكربون عند نموها، أي نحو ثلثي الكربون المنبعث في الغلاف الجوي نتيجةً للنشاط البشري منذ الثورة الصناعية.

وقال البروفيسور توماس كروثر، المؤلف المشارك للدراسة، ومؤسس مختبر كروثر في المعهد الفدرالي السويسري للتقنية في زيورخ «نعلم أن استعادة الغابات قد تلعب دورًا في حل مشكلة تغير المناخ، لكننا لم نكن نعرف أن التأثير سيكون كبيرًا بهذه الصورة.

وأظهرت دراستنا بوضوح أن استعادة الغابات قد تكون أفضل طريقة لدينا اليوم لمعالجة تغير المناخ، لكن علينا أن نتحرك بسرعة، لأن الغابات الجديدة ستستغرق عقودًا لتنمو وتصل إلى أقصى إمكاناتها في تخزين الكربون بصورة طبيعية.»

تبين الدراسة أيضًا المناطق الأنسب على الأرض لإعادة التشجير، وتنتشر في ستة دول فحسب، وهي روسيا (151 مليون هكتار)، والولايات المتحدة (103 مليون هكتار)، وكندا (78.4 مليون هكتار)، وأستراليا (58 مليون هكتار)، والبرازيل (49.7 مليون هكتار)، والصين (40.2 مليون هكتار).

وتحذر الدراسة من أن أغلب النماذج المناخية الحالية مخطئة في توقع أن تغير المناخ سيزيد المساحات الخضراء، إذ من المحتمل أن تزداد مساحة الغابات الشمالية في مناطق مثل سيبيريا، لكن متوسط الغطاء الشجري فيها لا يتجاوز 30% إلى 40%، ولن تعوض تلك المكاسب الخسائر التي ستتكبدها الغابات الاستوائية الكثيفة، والتي تغطي الأشجار منها بين 90% و100%.

يتيح موقع مختبر كروثر على الإنترنت للمستخدمين اختيار أي منطقة في العالم، ومعرفة عدد الأشجار التي قد تنمو فيها، وكمية الكربون التي ستخزنها، باستخدام أداة جديدة، ويقدم قوائم بمنظمات متخصصة في استعادة الغابات.

وسيعرض مختبر كروثر أداته الجديدة للزائرين في معرض ساينتفكا.

ويستخدم مختبر كروثر الطبيعة لحل عدة مسائل، كتخصيص الموارد بصورة أفضل عبر تحديد المناطق الأنسب لاستعادة الغابات، والتي ستحمل الأثر الأعظم على تغير المناخ، ووضع أهداف واقعية قابلة للقياس لتعظيم أثر مشاريع إعادة التحريج، ومراقبة التقدم للتأكد من تحقيق الأهداف في الوقت المتوقع، واتخاذ الإجراءات التصحيحية إن لزم الأمر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق