رياضية

روسيا مهددة بالغياب عن أولمبياد طوكيو

الداي نيوز : قال توماس باخ، رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، إنه ربما تكون هناك حاجة لإلقاء نظرة جديدة، على مشاركة روسيا في دورة الألعاب الأولمبية بطوكيو، العام المقبل، بعد أن وجدت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا) تضاربا في البيانات التي قدمتها موسكو.

وذكرت “وادا”، الاثنين الماضي، أنها بدأت إجراءات عدم امتثال ضد الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات، بعد فحص بيانات عن نتائج رياضيين موجودة في سجلات معمل موسكو، حصلت عليها الوكالة العالمية في يناير كانون الثاني، عقب تأجيل ذلك في السابق.

وتعني هذه الأنباء أن الوكالة الروسية تواجه خطر إعلانها “غير ممتثلة”، بعد أشهر قليلة من رفع الإيقاف عنها، ما قد يضع المزيد من الضغوط على اللجنة الأولمبية الدولية، لاستبعاد روسيا من أولمبياد طوكيو العام المقبل، بداعي إخفاقها في ضمان نزاهة رياضييها.

وقال باخ إنه لا يمكن أن يعلق بشكل أكثر استفاضة، بينما تجري وادا تحقيقاتها.

وأضاف “لا يمكن أن أتكهن أو أعلق على النتيجة، التي يمكن أن تصل إليها إجراءات وادا”.

وتم إيقاف الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات، بعد صدور تقرير الوكالة العالمية، عام 2015، الذي أثبت وجود نظام ممنهج برعاية الدولة لتناول المنشطات.

ومُنعت مشاركة الرياضيين الروس في أولمبياد ريو 2016، قبل رفع الإيقاف في سبتمبر أيلول 2018.

وتشمل شروط إعادة عمل الوكالة الروسية، القدرة على الوصول للبيانات المخزنة في معمل موسكو لمكافحة المنشطات، و2200 عينة تم تسليمهم في يناير/كانون ثان الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق